نصائح تجنّب العطش

نصائح تجنّب العطش
حلول شهر رمضان المبارك على المسلمين هذا العام خلال فصل الصيف، يعني ذلك امتداد أوقات يوم الصيام لأكثر من 14 ساعة مع ارتفاع قاسٍ في درجات الحرارة، ما يفقد جسم الصائم الماء على مدار تلك الساعات، ليصل الى موعد الإفطار وهو في حاجة ماسّة لتعويض ما فقدته أنسجته الجسدية من سوائل.
 
وجبة السحور
 
والغذاء الذي يتناوله الصائم عند السحور يلعب دوراً كبيراً في تحمّل العطش أثناء ساعات اليوم وهو صائم، وفق ما تؤكده أخصائية التغذية الطبيبة اللبنانية دكتورة رولا خليل لـ«البيان»، مع إشارتها الى وجود اعتقاد خاطئ لدى الصائم، يتمثل في شرب كميات كبيرة من المياه خلال وقت السحور، بهدف حماية نفسه من الشعور بالعطش أثناء الصيام، فمعظم تلك المياه تكون زائدة على حاجة الجسم، وتقوم الكلية بفرزها بعد ساعات قليلة من الارتواء بها لحظة شربها.
 
 
نصائح تجنبك العطش
 
وللتقليل من الإحساس بالعطش أثناء ساعات الصيام، تخصّ خبيرة التغذية الصائمين بنصائح عدّة، مرفقة بإشارتها الى ضرورة الاعتدال في كل شيء، ومنها: تناول الخضار والفاكهة ليلاً خاصة وقت السحور وتحديداً الخيار والخسّ والبطيخ والعنب وبكميات كبيرة، مع ضرورة الابتعاد كلياً عن الأغذية المالحة، مثل المخلّلات والأطعمة المعلّبة والأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من البهارات والتوابل في الأطعمة الخاصة بوجبة السحور، والتي يجب أن تحتوي على كميات جيدة من الألياف.
 
وعند تناول اللحوم يفضل أن تكون مسلوقة أو مشويّة.
 
والمطلوب عند السعي لشرب كمية أكبر من السوائل، استبدال العصائر المحلاة والمشروبات الغازية بالعصائر الطازجة والفاكهة، وتناول الماء غير المثلّج على فترات متقطعة أثناء الوقت الممتد بين الإفطار والسحور وذلك في حدود بين 6 و8 أكواب، مع الإكثار من السوائل التي تساعد على ترطيب الجسم كمشروب العرقسوس، التمر الهندي، وعلى الصائم تجنّب السير لفترات طويلة تحت أشعة الشمس خلال ساعات النهار والبقاء قدر الإمكان بالقرب من الأماكن المبرّدة.
 
 

ألمزيد

. . 656 . 0