ركّز على هذه الأطعمة لنشاط أكيد في رمضان

ركّز على هذه الأطعمة لنشاط أكيد في رمضان
بات يفترض علينا جميعاً أن ندرك أن هناك بعض الأطعمة أو العناصر الغذائية التي إن تناولناها على وجبة الإفطار بعد صوم لنهار طويل، فإنها تعمل تسهم مباشرة في دفعنا لإنجاح أعمالنا الخاصة.

وأكد خبراء في هذا السياق أن الدماغ يتفاعل مع ما يتناوله الجسم من عناصر غذائية.
 
في النقاط التالية نقدّم نصائح بخصوص ما يجب تناوله في إفطارك:
 
1- الكربوهيدرات الصحّية: وهي مصدر غني بالغلوكوز، الذي يحوّله الجسم إلى طاقة. وتحتوي وجبة الإفطار الجيدة على جرعة كربوهيدرات صحية واحدة على الأقل لا تتسبّب بحدوث ارتفاع سريع بمستويات السكر في الدم. كما يمكن تناول دقيق الشوفان والجاودار المحمّص لأنهما يمنحان الدماغ ما يجعله مُبدعاً في اتخاذ القرارات.
 
2- البروتينات المنخفضة الدهون: وهنا حذر الأطباء من تلك النوعية من البروتينات التي تكون غنية في ذات الوقت بالكوليسترول والدهون ولا تمنح الجسم الطاقة اللازمة، ونصحوا بدلاً من ذلك بنوعية البروتينات الغنية بالكربوهيدرات المركبة مثل البقوليات.
 
3- عصير الفاكهة: فبدلاً من تناول القهوة في الصباح، يُنصح بتناول كوب من عصير الفاكهة الطبيعي، خاصة بعدما ثبت أنه يعمل على تعزيز الطاقة ودعم نشاط الجسم طوال اليوم.
 
4- بدائل الألبان: ويجب معرفة أن لبن البقر بينما يُعدّ مصدراً رائعاً للبروتين، إلا أنه غني كذلك بالكوليسترول والدهون، وهو ما قد يُشعرك بنقص الطاقة مع مرور اليوم. ويمكن هنا الاستعانة بخيارات بعيدة عن الألبان مثل حليب الصويا، الغني بالبروتينات، ويحتوي على كمية محدودة للغاية من الدهون المشبعة ومعروف عنه خواصّه المضادة للأكسدة. ويمكن الاستعانة أيضاً بالأرز وحليب اللوز.
 

. . 454