هولندا: المسلمون المهاجرون يريدون أن يُدفنوا في هولندا

هولندا: المسلمون المهاجرون يريدون أن يُدفنوا في هولندا

كان الجيل الأول من المسلمين في "هولندا" يريدون أن يُدفنوا في البلد الأصلي لهم، يريد الجيل الثاني أن يُدفنوا في "هولندا" بشرط أن تراعى في ذلك الشعائر الإسلامية.

 

هذا الاستنتاج توصلت إليه "فورا دي يونغ" في بحثها لنيل درجة الماجستير نيابة عن مجموعة العمل للمدافن الإسلامية في "برابانت".

 

اختار الجيل الأول من المسلمين التأمين لدى شركات خاصة للعودة ليكون الدفن إسلاميًّا في البلد الأصل التي قدموا منها.

 

وهناك بعض الشروط التي يجب توفرها في الدفن الإسلامي؛ مثل الإسراع في الدفن، وأن يدفن الميت على جنبه الأيمن، ومستقبلاً القبلة، وألا يتم إزالة القبر بعد عدة سنوات.

 

ومنذ عام 1991 تم تغيير بعض القوانين، واستوفت بعض الشروط بحيث يمكن أن يكون الدفن إسلاميًّا؛ ففي مختلف المدن الهولندية هناك إمكانية للدفن الإسلامي، وعلى كل حال فإن هناك فقط ألف مسلم يُفنون سنويًّا في "هولندا".

 

وتبين من الاستطلاع أن 22 % فقط من المستطلَعين في غربي "برابانت" يرغبون في أن يُدفنوا في "هولندا"، وأنهم يشعرون بأنهم في بلدهم، وأن هذا أسهل لأهل الميت من تجهيز الجنازة للعودة، ولكن يتوقع أن تزداد الحاجة إلى مزيد من المقابر الإسلامية على مر الزمن.

 

وينبغي لنقابات الدفن والحكومة والمنظمات الإسلامية تحسين مستوى التواصل للوصول إلى ظروف أفضل للدفن الإسلامي.


 
 

. . 141