متحف اللوفر يزيح الستار عن جناح للفن الإسلامى

متحف اللوفر يزيح الستار عن جناح للفن الإسلامى
متحف اللوفر يزيح الستار عن جناح للفن الإسلامى
 

أزاح متحف اللوفر الستار عن جناح ومعارض جديدة مخصصة لفنون الإسلام، يأتى الإفتتاح ليتوج مشروعاً تكلف قرابة المائة مليون يورو وإستمر عقداً كاملاً بلغ منتهاه وسط توترات بين العالم الإسلامى والغرب.
 
ويُعد المبنى الجديد الذى صُمم على هيئة حشرة اليعسوب، يعد أعظم إنجازات المتحف الباريسى منذ تشييد هرمه الزجاجى الشهير قبل عشرين عاماً، وسيضم قسم الفن الإسلامى الكثير من الأعمال المعروضة فى المتحف والتى تبلغ ثمانية عشر ألف عمل، كما يهدف إلى تعزيز التفاهم الثقافى فى العالم.
 
ومن بين تلك الأعمال فسيفساء من مسجد دمشق وشرفة من القرن الخامس عشر تعود إلى العصر المملوكى تأتى ضمن معروضات يتراوح قدمها بين 632 إلى 1800 ميلادياً، وتضم قائمة المتبرعين عاهل المغرب الملك محمد السادس ومؤسسة الأمير السعودى الأمير الوليد بن طلال.
 
وقال مدير متحف اللوفر هنرى لوريت إن المعارض تهدف إلى بيان "الوجه المُشِع للحضارة".