حريق يلتهم مسجدًا ثانيًا في بريطانيا

حريق يلتهم مسجدًا ثانيًا في بريطانيا
شبَّ حريق في مسجد في بريطانيا فيما يشتبه بأنَّه هجوم تخريبي، ما يزيد المخاوف من ردود فعل عنيفة تجاه المسلمين بعد مقتل جندي بريطاني في أحد شوارع لندن الشهر الماضي.

من جهتها، أعلنت الشرطة أنَّها تتعامل مع الحريق بارتياب، وأنها عثرت على حروف "إي.دي.إل" منقوشة على جدار المسجد.

والحروف هي اختصار لاسم "رابطة الدفاع الإنجليزية" وهي جماعة يمينية نظمت احتجاجات في لندن وغيرها من المناطق منذ مقتل الجندي.

وقال مفتش الشرطة ادريان آشر في تصريحات بثت على التلفزيون: "إنَّ موعد حفر هذه النقوش ومكانها نقطة محورية في التحقيق". إلا أنَّ الرابطة نفت أي علاقة لها بالحريق.

ويقع المسجد في المركز الإسلامي في "موزويل هيل" شمال لندن، الذي تستخدمه أساسًا الجالية الصومالية. وانتقلت فرق الإطفاء لموقع المسجد خلال الليل بعد ورود تقارير عن وقوع انفجار، دون تسجيل أي إصابات.

وكان مسجد آخر في مدينة غريمسباي في شمال شرقي البلاد رشق بقنابل حارقة ووردت تقارير عن هجمات مماثلة في جنوب إنجلترا بعد مقتل الجندي البريطاني في 22 مايو.

ودعت الشرطة وسياسيون وعلماء للهدوء والوحدة بعد الحادث. وناشدت أسرة الجندي لي ريجبي الناس عدم الإقدام على أي أعمال انتقامية.