الشريم لمجاهدي القصير: اثبتوا وأبشروا بالنصر أو الشهادة

الشريم لمجاهدي القصير: اثبتوا وأبشروا بالنصر أو الشهادة

 وصف الشيخ سعود الشريم إمام الحرم المكي الحرب السورية بالفاضحة، مشيرا إلى أنها كشفت التخاذل العربي والدولي الذي سكت عن اختراق حزب الله الشيعي بلدة القصير بريف حمص.

وفي تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مساء اليوم الأربعاء، ذكر الشريم أن الحرب في القصير سجال، فإن انتصر المجاهدون شكروا الله، وإن هُزموا صبرا على قضاء الله، موقنين بأنهم أولياؤه.

وحض إمام الحرم المكي المجاهدين بسوريا على الثبات في معاركهم الفاصلة بالقصير، مبشرا إياهم بموعود الله بإحدى الحسنيين، النصر أو الشهادة.

وفي ختام تغريداته انتقد الشريم أصحاب التيار الليبرالي الذين يصرخون كمدا لموت بضعة نفر في تفجيرات بوسطن، بينما لا يحركون ساكنا لشعب يتعرض للإبادة في سوريا.

وعلى صعيد الأحداث داخل سوريا أفادت لجان التنسيق المحلية السورية أن عدد الشهداء الذين سقطوا في سوريا اليوم الأربعاء حتى هذه الساعة ارتفع إلى 32 شهيدًا لقوا حتفهم بنيران النظام الأسدي، بينهم امرأتان وخمسة أطفال وثلاثة شهداء تحت التعذيب.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن عشرات الجرحى سقطوا من بينهم نساء وأطفال جراء القصف العنيف على مدينة القلمون بريف دمشق من قبل آليات النظام الأسدي.

وأضاف الهيئة أن قوات النظام الأسدي جددت قصفها العنيف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون على مدينة المعضمية بريف دمشق، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى جراء القصف.