الأزهر يستنكر التدخل الأجنبي الطائفي في سوريا

الأزهر يستنكر التدخل الأجنبي الطائفي في سوريا

عبّر الأزهر الشريف بقلق بالغ الأحداث الدامية التي تمر بها سوريا الشقيقة، وعن أسفه الشديد لاستمرار تردّي الأوضاع المأساوية للشعب السوري، خاصةً بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة القصير المحاصرة، والتي راح ضحيتها مدنيون عزّل معظمهم من النساء والأطفال.

وأدان شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب بشده استمرار سفك الدماء البريئة، ومحاصرة المدن وتدمير الإنسان والبنيان، وانتهاك حقوق المدنيين, والخرق الصارخ للقانون الدولي، كما يستنكر بشدة التدخل الخارجي بكل أشكاله، وما يؤدي إليه من  فتنة مذهبية وطائفية تهدّد المنطقة كلّها, ويدعو الشعب السوريّ لبذل كل ما يستطيعه من أجل وحدته و وحدة أراضيه.
ودعا "الطيب" جميع الأطراف المعنية في سوريا لوقف التصعيد الخطير حفاظًا على أرواح المدنيين، ودرءًا  للمصير القاتم السواد الذي يحاول البعض جرّ المنطقة برمّتها إليه , وبخاصة ما يحدث في القصير من محاصرة وقتل وتشريد.
وناشد شيخ الأزهر الشريف منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية الاضطلاع بمسئولياتهما تجاه الأوضاع المتردّية في سوريا , والعمل الجاد على توحيد الرؤية في التعامل مع المعضلة السورية , وصولا إلى حلّ سلمي يوقف سفك دماء الشعب السوري الذي يهدر يوميا, ويمكّن الشعب السوريّ من تحقيق ما يصبو إليه من حرية وديمقراطية وعيش كريم.

 
. . 62 . 0