مخطط صهيوني يسمح لليهود بأداء طقوسهم داخل "الأقصى"

مخطط صهيوني يسمح لليهود بأداء طقوسهم داخل
كشف عضو عربي في الكنيست الصهيوني عن وجود توجهات داخل الكنيست (البرلمان)، لسن تشريع يتيح للمغتصبين الصهاينة أداء طقوسهم داخل المسجد الأقصى المبارك.
 

وأوضح النائب "طلب أبو عرار" أن هناك نوابا صهاينة يقودون توجّهات لتغيير الترتيبات المعمول بها في المسجد الأقصى المبارك، والسماح لغير المسلمين بالصلاة داخل الحرم القدسي الشريف، محذرا من أن تنفيذ ذلك المخطط الصيوني سيشعل المنطقة ويجرها إلى ما لا تحمد عقباه.

وشدد أبو عرار على أنه لا يحق "لأي شخص غير مسلم الصلاة في المسجد الأقصى المبارك"، مؤكدا أن ذلك الأمر لن يمر مرور الكرام، وإذا تم تنفيذه سيخلق نزاعات ومواجهات يتحمل مسئوليتها الكيان الصهيوني، وفقا للمركز الفلسطيني للإعلام.

يشار إلى أن "ميري ريغ" رئيسة لجنة الداخلية وحماية البيئة في الكنيست كانت قد أعلنت مؤخرا، عزمها تنظيم جولة لأعضاء اللجنة في المسجد الأقصى المبارك قريبًا، زاعمة أن للمغتصبين الصهاينة الحق بأداء طقوسهم التلموذية والصلاة داخل المسجد.

جدير بالذكر أن الاحتلال الصهيوني يسعى بكل الطرق إلى التهويد الكامل لمدينة القدس الشريف وبسط سيطرته على المسجد الأقصى، وطمس أي معالم للحضارة الإسلامية، إلى حين إقامة ما يسمى بهيكل سليمان المزعوم.
 

. . 61