إمام الحرم : الزلازل أخبر بها الرسول ولم يرها

288
إمام الحرم : الزلازل أخبر بها الرسول ولم يرها
دعا إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور سعود الشريم المسلمين إلى تقوى الله عز وجل، وقال في خطبة الجمعة اليوم " للناس في حياتهم مد وجزر وخوف ورجاء وإعطاء وأخذ وقوة وضعف وهم مع ذلك كله إما راجون خيرا ونعمة أو خائفون شراونقمة وخوفهم ورجاؤهم متعلق بدينهم وأنفسهم وعقولهم وأموالهم وأعراضهم فهم يرجون الهداية ويخافون الغواية ويرجون حيات النفس ويخافون مواتها بغير حق ويرجون سلامة العقل الحسي والمعنوي ويخافون خلله حسا ومعنى وقولوا مثل ذلكم في أموالهم وأعراضهم وهم في نظرتهم لسنن خالقهم الكونية يرجون المطر المحيي ويخافون المطر المغرق ويرجون الرياح المبشرات ويخافون الريح المنذرة".
وأضاف فضيلته "لعقلاء الناس إدراك لبعض حكم تدبير الخالق في كونه وما يرسله من الآيات بين الفينة والأخرى إذ لديهم من الحس والإيمان بالباري سبحانه وتذكرهم بأيام الله وقد خلت من قبلهم المثلات ما يجعلهم شاخصي الأبصار اعتبارا بآيات الله وسننه الكونية، وتتجدد في أذهانهم لحظات التصديق للنبوءات التي تحدث بها الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه عمّا يكون من سنن في أعقاب الزمن، فكان مما جاء به وحيا في الكتاب والسنة عن آية من آيات الله جل شأنه ألا وهي الزلازل.
فقد أقسم الله في كتابه بقوله (والسماء ذات الرجع والأرض ذات الصدع إنه لقول فصل وما هو بالهزل )، والعذاب الذي من تحت الأرجل هو الخسف والزلازل ".
وأوضح فضيلته أن الزلزلة لم تقع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وإنما سمعوا بها في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فآمنوا بها وصدقوا أنها آية من آيات الله يرسلها الله على من يشاء من عباده، وقال "كثرتها في زمننا هذا هو من الإعجاز الغيبي والعلمي في سنة النبي صلى الله عليه وسلم؛ حيث ذكر كثرتها في آخر الزمان وقد أقسم الله سبحانه بالأرض ذات الصدع ولم يك هذا الصدع معلوماً أربعة عشر قرناً من الزمان حتى اكتشفت جيولوجيا في القرن الماضي فوجد العلماء صدعا ضخما في باطن الأرض في قاع المحيط، وأن معظم الزلازل في العالم تتركز في هذا الصدع فدل قسم الباري بالأرض ذات الصدع على الإعجاز ليستبين الملحدون سبيلهم المنحرف.
وأشار إمام الحرم إلى أن ما اكتشفوه قد ذكره الله قبلهم بأربعة عشر قرنا من الزمن، وأن ما يأتي به النبي الأمي إنما هو وحي يوحى لا نطقا عن الهوى فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون ".
وأوضح الشيخ الشريم أن أئمة الدين قد ذكروا أن الزلازل من الآيات التي يخوف الله بها عباده كما يخوفهم بالكسوف وغيره ليدركوا ما هم عليه من نعمة سكون الأرض ورسوها واستقرارها للحيوان والنبات والمتاع والمسكن، لافتا إلى أن ما يحصل فيها من خسف وزلزلة واختلال إنما هو ابتلاء وامتحان أو عقوبة وإنذار، كما رجف بثمود وخسف بقارون، منوها إلى أنه كان من هدي الإسلام الاعتبار بالزلازل وأن المرء المسلم مطالب بأن يفعل من أسباب الخير الظاهرة ما يجلب الله به الخير ويدع من أسباب الشر الظاهرة ما يدفع الله به الشر ومن ذلك التوبة والاستغفار والصدقة والصلاة تشرع لها عند بعض أهل العلم دون جماعة.
ودعا فضيلته المسلمين إلى تقوى الله والتماس رحمته وعفوه واتقاء غضبه فإن الله يمهل ولا يهمل ويملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته والاستمساك بصلاح النفوس والمجتمعات وإصلاحها فإن الله نفى إهلاك القرى إذا تحقق فيها الإصلاح الصادق فمن موجبات الهلاك رد النصح وإهمال الإصلاح فما خسف بقارون إلا بعد أن قيل له لا تفرح فاستكبر وما أخذت الرجفة ثمود إلا لما كرهوا النصح.
وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن من سنن الله أن تخوف أمما بالحروب وأخرى بقلة الأمن وثالثة بالنقص في الأموال والأنفس والثمرات ورابعة بالفتن والزلازل ونحوها والنتيجة المحصلة قال تعالى (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون)، فهنا سبحانه قد ذكر أن الابتلاء والتخويف قد أثمر نتيجة مع المخوف بهما فتذكر ورجع إلى الله فحقت له الهداية ولا يستثنى عصر من التخويف فقد كسفت الشمس في عهد النبي صلى الله عليه وسلم خير العهود والقرون وذكر أن الله سبحانه وتعالى يخوف بها عباده.
مجموع0تقييم0.0
+
0
الرجاء الدخول لإضافة تعليق