ميركل: الإسلام جزء من ألمانيا

ميركل: الإسلام جزء من ألمانيا
أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن الإسلام ينتمي لألمانيا, وذلك في رد على وزير الداخلية الجديد هانز بيتر فريدريش الذي قال: "كون الإسلام ينتمي لألمانيا فهذه مسألة ليس لها سند تاريخي".
 
 
 

وقال فريدريش المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري ، في ظهوره الأول في منصب وزير الداخلية إن المسلمين الذين يعيشون في ألمانيا هم بالطبع جزء من البلاد وأضاف: "ولكن ما إذا كان الإسلام ينتمي لألمانيا فهذه مسألة ليس لها سند تاريخي", وفقا لرويترز.

وتسببت هذه التصريحات في جدل شديد حيث عارضتها وزيرة العدل زابينا لويتهويزر شنارنبرجر التي قالت: "ينتمي الإسلام بالطبع لألمانيا".

وأضافت الوزيرة المنتمية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في تصريحات أدلت بها في برلين :"أتوقع أن يتحمل وزير الداخلية الجديد مثل سلفه (توماس دي ميزير) مسئولية قضية الاندماج في وزارته وأن يسعى لتحقيق التعايش المشترك وليس العزلة".

وجاءت تصريحات فريدريش التي أدلى بها أمس الخميس كنقد جديد لتصريحات سابقة للرئيس الألماني كريستيان فولف الذي قال خريف عام 2010 إن الإسلام جزء من ألمانيا.

ولكن المتحدث باسم الوزير الجديد حاول توضيح التصريحات وقال اليوم إن الإسلام هو جزء من الواقع الاجتماعي لألمانيا وأضاف:"لا يتعارض هذا مع كون ألمانيا والثقافة الألمانية ذات طابع مسيحي في المقام الأول وستظل كذلك في المستقبل",على حد قوله.

ورأى المتحدث باسم الحكومة أن تصريحات فريدريش ليس فيها تعارض مع الاعتراف بكون المسلمين جزء من ألمانيا وأوضح أن الديانة المسيحية واليهودية هي التي وضعت بصماتها على الثقافة الألمانية من الناحية التاريخية.
 

. . 250