صباحي يبكي خشوعًا في الكنيسة ويضحك في الصلاة!!

صباحي يبكي خشوعًا في الكنيسة ويضحك في الصلاة!!
صباحي يبكي خشوعًا في الكنيسة ويضحك في الصلاة!!
 
 
 
كشفت مشاهد لرموز العلمانية المصرية المعارضة للتيار الإسلامي عن استخفافهم بالشعائر الإسلامية، بينما ظهر تقديسهم للشعائر "المسيحية".
 
فقد سادت حالة من الغضب الشعبي على صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر بعد مشاهدة رموز جبهة الإنقاذ وعدد كبير من الفنانين يبكون داخل الكنيسة أثناء إلقاء الترانيم, وهو ما اعتبره النشطاء تجاوزًا عقائديًّا.
 
وأثار حفيظة الشعب المصري الموقف الشخصي لحمدين صباحي عضو جبهة الإنقاذ حينما كان يضحك وهو يصلي في المسجد، وقارنوا بين الصورتين حيث كانت قمة التهريج والضحك في المسجد بيت الله وقمة الخشوع في الكنيسة التي تختلف مع طبيعته العقائدية.
 
وكان مفتي مصر الأسبق قد انتقد المعارض المصري حمدين صباحي بشدة، معتبرًا أن مواقفه السياسية الأخيرة كانت متشددة ولم يهتم بإغراق السفينة التي تحمل المصريين جميعًا.
 
وقال الشيخ نصر فريد واصل أحد أبرز علماء الأزهر في مصر الآن: "سأوجه رسالة لحمدين صباحي أمام الشعب، فأنا استضفته في منزلي وكنت أشجعه وأدعو له وأعتبره من الرموز الوطنية وأهل لقيادة السفينة, ولكن تبين لي أن مواقفه السياسية لا تنظر إلي مصلحة الوطن ولا يهتم هل تغرق السفينة أم تنجو".
 
وأوضح واصل في رده علي سؤال أحد المذيعين حول توجيه رسالة لحمدين صباحي، أن سياسات حمدين صباحي في الفترة الأخيرة كانت تتجه لإبطال كل ما يقوم به القائمون علي شؤون البلاد لإصلاح الوطن، مشيرًا إلى أنه قد خانته الأمانة.
 
وتابع العالم الأزهري الجليل قوله: إن صباحي لم يلتفت لقوله تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا}، كان يجب عليه أن يضع آيات الله أمام عينيه, ويعلم أن الخلاف السياسي لا يجب أن يؤدي لإضرار الوطن، وإغراق السفينة التي تحملنا جميعًا.
 
جدير بالذكر أن حمدين صباحي قد شكل مؤخرًا مع محمد البرادعي وعمرو موسى وفلول نظام مبارك ما يسمى بـ"جبهة الإنقاذ الوطني"، والتي تسببت في خلق حالة من الفوضى الأمنية وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في البلاد.
 

. . 34