المؤامرة مستمرة حتى ولو تم تجميد الإعلان الدستورى

تقارير . Moderator Eslam منذ 6 سنوات و 1 شهور 129 0
المؤامرة مستمرة حتى ولو تم تجميد الإعلان الدستورى

 
فى إستفتاء جماهيرى مصرى قامت به إحدى الهيئات الإعلامية أعرب الكثير من المصريين عن أسفهم لما يحدث بميدان التحرير وأمام قصر الإتحادية وما أريق من دماء .
 
وقد أكد الكثير من المصريين أن المؤامرة مستمرة حتى ولو تم تجميد الإعلان الدستورى من قبل رئيس الجمهورية لأن هناك مؤامرة كبيرة من الخارج والداخل للإطاحة بالرئيس الشرعى لمصر محمد مرسى لأسباب سياسية لخدمة أعداء مصر وحتى لا تقوم لمصر قائمة من الناحية الأمنية والإقتصادية .
 
وأعرب الكثير من المصريين عن أن هذه مؤامرة كبرى تقوم بها أمريكا وإسرائيل التى رصدت لها مبالغ كبيرة من مليارات الدولارات لإسقاط الدولة بعد أن إنتابهم الخوف جراء مساعدة الرئيس المصرى لغزة وما تناقلته وكالات الأنباء بعد نجاح  المقاومة الفلسطينية من إسكات العدوان الأخير على غزة مما يعد إنتصارا للشعب الفلسطينى بالإضافة على حصول فلسطين على مقعد بالأمم المتحدة الأمر الذى جعل أمريكا وإسرائيل أن ترصد مليارات الدولارات للإطاحة بحكومة مرسى التى جاءت لتساعد الفلسطينيين على إسترداد حقوقهم المشروعة الأمر الذى أقلق إسرائيل وأمريكا وجعلهم ينفذون مخططهم فى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى بالشارع المصرى وذلك عن طريق عملاء لها فى مصر من بعض الأحزاب السياسية التى خسرت أمام الأحزاب الإسلامية بالإضافة الى فلول النظام السابق من خلال إثارة الفوضى وأعمال العنف بالشارع المصرى بحجة المعارضة والإحتجاجات بالدعوى الى الإعتصامات والتظاهر والفتن وإراقة الدماء والتى شهدتها مصر فى هذه الأيام .
 
لذا فإننا نحذر شعب مصر من الإنصياع وراء مايتردد من الإشاعات التى يرددها زعماء الأحزاب السياسية الخاسرة وفلول النظام السابق التى تدعوا الى العنف وإثارة الفوضى فى الشارع المصرى ونحذرهم من عدم التجمع والإلتفاف حول التظاهرات التى تدعوا إليها القوى المعارضة لخلق مشاكل وهمية على سبيل الإعتراض على قرارات ومواد دستورية يمكن مناقشتها من قبل الحكومة والوصول الى رأى مهما بلغت المناقشات ولكن قد تبين لنا مدى خباثة بعض القوى السياسية التى أبت أن لاتنصاع الى ما أعلنه الرئيس مرسى فى خطابه يوم الخميس الماضى من مبادارة وطنية والتغاضى عن بعض المواد التى يخاف منها بعض القوى السياسية وحذفها نهائيا من الدستوروالدعوة الى مناقشة أى مواد أخرى وقد فتح الباب على مصراعية لجميع القوى السياسية التى وافق البعض ورفض البعض منها الإنصياع الى ما جاء بخطاب الرئيس مرسى بل أملوا شروطا لا يقبلها أى عقل لعرقلة الحكومة من التوصل الى حل لأى مشكلة الأمر الذى يثبت صحة من أن هناك مؤامرة لإسقاط الشرعية وزعزعة الأمن وزيادة المشاكل الإقتصادية التى تعانى منها مصر لإثبات فشل الحكومة المصرية الحالية التى هى فى الحقيقة لم تعطى لها الفرصة لمزاولة أعمالها لحل المشاكل الأمنية والإقتصادية بسب التظاهرات والإعتصامات والمطالبات التى لم تنتهى منذ قيام ثورة 25 يناير 2011 وحتى الآن رغم مرور مصر بمرحلة حرجة أمنيا وإقتصاديا وسوء الأحوال من سيئ الى أسوأ دون مراعاة من المطالبين والمتظاهرين لظروف بلدهم مما يؤكد أن مصر تمر بمؤامرات وأزمات داخلية وخارجية الواحدة تلو الأخرى وإن شاء الله يحفظها الله -  حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء ومن كل شر .
 
 
 
 
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -