فتح معبر رفح للحالات الإنسانية لمدة ثلاثة أيام

فتح معبر رفح للحالات الإنسانية لمدة ثلاثة أيام
 
تعيد مصر اليوم الثلاثاء فتح معبر رفح البري للسفر في الاتجاهين لمدة ثلاثة أيام للحالات الإنسانية فقط، بينما اعتقل الكيان الصهيوني جنديين في جيشه، بتهمة تسريب معلومات للمهربين في سيناء.
 
وأكد المقدم أيوب أبو شعر مدير شرطة معبر رفح البري في الجانب الفلسطيني أن الجانب المصري أبلغهم رسمياً بفتح المعبر في الاتجاهين ابتداء من صباح الثلاثاء، موضحاً أن المعبر سيفتح في كلا الاتجاهين لمدة ثلاثة أيام للحالات الإنسانية فقط.
 
وطالبت وزارة الداخلية الفلسطينية في حكومة قطاع غزة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية حماس المواطنين بمتابعة موقعها الإلكتروني خلال الساعات المقبلة لمعرفة الكشوفات المسافرة عبر معبر رفح بالتحديد
 
وكان وزير الداخلية فتحي حماد قد قال في وقت سابق الاثنين إن "إغلاق معبر رفح أدى إلى ظهور أزمات مختلفة وإلى أضرار كبيرة تلقي بكاهلها على المواطنين"، مضيفا "نتمنى على الرئيس محمد مرسي رئيس مصر الثورة صاحب القرار الشجاع وكلمة الحق أن يتخذ قرارا بفتح معبر رفح بشكل فوري".
 
وكان المعبر قد تم إغلاقه في أعقاب الهجوم الغادر الذي وقع في سيناء وقتل فيه 16 جنديا وضابطا مصريا، وأصيب 7 آخرين، وقد أعيد فتحه لمدة يومين فقط الجمعة الماضية، وأعيد إغلاقه مرة أخرى.

اتهامات لجنديين صهيونيين:
وفي سياق آخر، قدمت المحكمة العسكرية التابعة لقيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الصهيوني لائحة اتهام ضد جنديين يخدمون في تشكيلة غزة بتهمة تهريب معلومات عسكرية سرية للمهربين على الحدود المصرية، شملت أماكن وجود كاميرات المراقبين التابعة للجيش وأوقات دوريات الجيش على الحدود مقابل منح هؤلاء الجنود آلاف الدولارات.
 
وتضمنت اللائحة اتهام الجنديين بمساعدة المهربين في نقل البضائع وتهريب معلومات سرية دقيقة في 6 حوادث مختلفة على أماكن تواجد جيش الاحتلال على الحدود المصرية وأماكن تواجد وسائل الجمع الاستخباري القتالي، كما بينوا للمهربين المدى الذي تستطيع كاميرات المراقبة تغطيته وتصويره.
 

. . 135