أبوبكر الصديق وحب الرسول (3)

عام . Moderator Eslam منذ 7 سنوات و 6 شهور 160 2

-لقطة أخرى من لقطات الهجرة:

 

عند الوصول إلى غار ثور وهي لقطة (بدون تعليق):

 

ولما انتهيا إلى الغار قال أبو بكر: والله لا تدخله حتى أدخله قبلك، فإن كان فيه شر أصابني دونك. فدخل فكسحه، ووجد في جانبه ثقبًا، فشق إزاره وسدها به، وبقى منها اثنان فألقمهما رجليه، ثم قال لرسول الله r: ادخل. فدخل رسول الله r، ووضع رأسه في حجره ونام، فلُدغ أبو بكر في رجله من الجُحر، ولم يتحرك مخافة أن ينتبه رسول الله r، فسقطت دمعة على وجه رسول الله r فقال: "مَا لَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ؟"قال: لدغت فداك أبي وأمي. فتفل رسول الله r فذهب ما يجده.

 

-لقطة أخرى من لقطات الهجرة: لقطة يحكيها أبو بكر الصديق كما أوردها البخاري في صحيحه، يقول: ارتحلنا من مكة فأحيينا، أو سرينا ليلتنا ويومنا حتى أظهرنا، وقام قائم الظهيرة، فرميت ببصري هل أرى من ظل فآوي إليه؟ فإذا صخرة أتيتها، فنظرت بقية ظل، فسويته بيدي، ثم فرشت للنبي r فيه، ثم قلت له: اضطجع يا نبي الله.

 

فاضطجع النبي r، ثم انطلقت أنظر ما حولي هل أرى من الطلب أحدًا؟ فإذا أنا براعي غنم يسوق غنمه إلى الصخرة، يريد منها الذي أردنا فسألته: لمن أنت يا غلام؟ قال:لرجل من قريش سماه فعرفته، فقلت هل في غنمك من لبن قال: نعم. قلت: فهل أنت حالب لبنًا؟ قال: نعم.

 

فأمرته فاعتقل شاه من غنمه، ثم أمرته أن ينفض ضرعها من الغبار، ثم أمرته أن ينفض كفيه، فقال هكذا ضرب إحدى كفيه بالأخرى فحلب له كثبة من لبن، ومعي دواة حملتها للنبي rيرتوي منها يشرب ويتوضأ. فأتيت النبي r، فكرهت أن أوقظه، فوافقته حين استيقظ فصببت الماء على اللبن حتى برد أسفله فقلت: اشرب يا رسول الله. فشرب حتى رضيت، ثم قال: "أَلَمْ يِأْنِ الرَّحِيلُ؟" قلت: بلى. فارتحلنا، والقوم يطلبوننا، فلم يدركنا أحد منهم غير سراقة بن مالك بن جعشة على فرس، فقلت: هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله. فقال: "لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا".

 

-لقطة أخيرة من لقطات الهجرة وليست الأخيرة من لقطات أبي بكر الصديق t، أخرج الحاكم في مستدركه عن عمر بن الخطاب t قال: خرج رسول الله r إلى الغار، ومعه أبو بكر، فجعل يمشي ساعة بين يديه، وساعة خلفه، حتى فطن له رسول الله r، فسأله، فقال له: أذكر الطلب فأمشي خلفك، ثم أذكر الرصد فأمشي بين يديك. فقال: "يَا أَبَا بَكْرٍ لَوْ شَيْءٌ أَحْبَبْتَ أَنْ يَكُونَ بِكَ دُونِي؟". قال: نعم، والذي بعثك بالحق.

 

هل كان هذا الحب من طرف واحد؟

 

كلا والله، يقول رسول الله r في الحديث الذي رواه الإمام مسلم عن أبي هريرة t: "الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ، فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ، وَمَا تَنَاكَرَ مِِنْهَا اخْتَلَفَ".

 

فلأن أبو بكر الصديق أحب رسول الله r هذا الحب الذي فاق كل حب، فإن رسول الله r قد رفع مكانته في قلبه فوق مكانة غيره.

 

روى الشيخان عن عمرو بن العاص t أن رسول الله r بعثه على جيش ذات السلاسل، يقول: فأتيته فقلت: أي الناس أحب إليك؟ قال: "عَائِشَةُ". قلت:من الرجال؟ قال: "أَبُوهَا". قلت:ثم من؟ قال: "عُمَرُ".فعد رجالاً.

 

سؤال:هل كان يُرْغِمُ أبو بكر الصديق t نفسه على هذا الحب؟ هل كان يشعر بألم في صدره عندما يقدم حب رسول الله r على حب ماله أو ولده أو عشيرته أو تجارته أو بلده؟

 

أبدا والله، لقد انتقل الصديق من مرحلة مجاهدة النفس لفعل الخيرات إلى مرحلة التمتع، والتلذذ بفعل الخيرات، انتقل إلى مرحلة حلاوة الإيمان يذوقها في قلبه وعقله وكل كيانه.

 

يقول رسول الله r في الحديث الذي رواه الشيخان عن أنس t: "ثَلاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلاوَةَ الإِيمَانِ: أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لا يُحِبُّهُ إِلا لِلَّهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ".

 

هذا الحب الفريد لرسول الله r قاد إلى أمرين عظيمين يفسران كثيرًا من أعمال الصديق tالخالدة في التاريخ:

 

اليقين الكامل بصدق ما قال رسول الله r :

اليقين الكامل بصدق ما قال رسول الله r دون جدال أو نقاشٍ أو تنطع. ما نهى عنه ينتهي، وما أمر به يأتي منه ما استطاع، ونجد مصداق ذلك في أحداث كثيرة منها:

 

-عُرِض الإسلام على أبي بكر، وأن يدخل في دين جديد ما سمع به من قبل، وأن يترك دين الآباء والأجداد، وأن يخالف الناس أجمعين، ويتبع رجلاً واحدًا، أمر عجيب لا بد أن يلتفت إليه.

 

يقول رسول الله r: "مَا دَعَوْتُ أَحَدًا إِلَى الإِسْلامِ إِلا كَانَتْ لَهُ عَنْهُ كَبْوَةٌ وَتَرَدُّدٌ وَنَظَرٌ، إِلا أَبَا بَكْرٍ مَا عَتم (كف بعد المضي فيه) عَنْهُ حِينَ ذَكَرْتُهُ، وَمَا تَرَدَّدَ فِيهِ". يقين كامل أن هذا الرجل r لا يكذب.

 

 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (2)
عمر روعة
مجموع 7 تقييم 5.00

لا إله إلا الله محمد رسول الله بارك الله فيك

منذ 7 سنوات و 6 شهور
Moderator Eslam
مجموع 0 تقييم 0.00


  لا إله إلا الله محمد رسول الله بارك الله فيك



 


شكرا أخى جزاك الله خيرا



منذ 7 سنوات و 6 شهور