كيف تتجنّب الصداع في رمضان ؟

صحتك في رمضان منذ 3 سنوات و 10 شهور 1151
كيف تتجنّب الصداع في رمضان ؟

الصداع هو مرض العصر الذي يصيب عدداً كبيراً من البشر حول العالم، ومع حلول شهر رمضان المبارك يعاني الكثيرون منه بصورة أكبر من المعتاد، لذا نقدم مجموعة من الحلول التي تساعدك في التغلب على هذا الشعور المؤلم.
 
 
1- التقليل من شرب المنبهات التي تحتوي على الكافيين بعد الإفطار واستبدالها بنوع آخر من المشروبات المهدئة للأعصاب مثل اليانسون والزنجبيل.
 
2- بالنسبة للمدخنين عليهم التقليل من تدخين السجائر طوال الشهر الكريم حيث إن تناولها بشراهة بعد الإفطار يؤدي إلى شعور شديد بالصداع في نهار رمضان لنقص كمية النيكوتين في الدم.
 
3- الحرص على السحور الذي يعتبر من أهم طرق تجنب الإصابة بالصداع، وذلك من خلال جعل السحور الوجبة الرئيسية، حيث إنها الوجبة التي تمد الجسم بالطاقة خلال اليوم التالي، ويجب اختيار الأطعمة البطيئة الهضم كالسكريات المعقدة والحبوب والخضروات والفواكه والبقول، والابتعاد عن تناول السكريات البسيطة والحلويات وشرب المنبهات فيها.
 
4- تناول الإفطار على صورة ثلاث وجبات صغيرة، وذلك من خلال التعجيل بالبدء بتناول الإفطار بالتمر والماء، واحتساء الشوربة بعد صلاة المغرب، وبعد ساعتين يفضل تناول الطبق الرئيسي بكميات معقولة، حيث إن ذلك من شأنه أن ينظم تدفق الدم المحمل بالغذاء إلى الدماغ ليمده بكل ما يحتاجه على فترات منتظمة وبالتالي تجنب الإصابة بالصداع.
 
5- تنظيم النوم خلال شهر رمضان، فقلة النوم تسبب الصداع، وفي حال كان الصائم يعاني صداعاً نصفياً لا بد أن ينظم جرعات الأدوية مع الطبيب المعالج، وكذلك الأمر نفسه مع مرضى الضغط والأشخاص الذين يعانون أمراضاً مزمنة.
 
6- علاج المشكلات الصحية المتعلقة بالأسنان والفم لتفادي الإصابة بالصداع، فمن المعروف أن آلام الفم والأسنان من أكثر الآلام التي تسبب الشعور بالصداع الشديد.
 
7- اللجوء إلى شرب من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء والسوائل خلال ساعات الإفطار وحتى السحور، وذلك لضمان تزويد الدماغ بالأملاح اللازمة لتجنب الشعور بالصداع.
 
8- عدم التعرض لأشعة الشمس مباشرة، مع ضرورة ارتداء قبعة ونظارة شمسية عند الخروج في الهواء الطلق، لأن أشعة الشمس من الممكن أن تعزز آلام الصداع.
 
9- استخدام بعض المسكنات الوقائية لمن يعاني الصداع باستمرار، ويفضل تناول الأدوية التي تحتوي على الباراسيتامول الذي يعرف عنه فاعليته في علاج الصداع، مع عدم وجود أعراض جانبية مصاحبة له.
 
10- ضرورة استشارة أحد الأطباء قبل بداية شهر الصيام، لأنه يمكن أن يصف للمريض بعض الأدوية التي يتم تناولها أثناء الليل، والتي تعمل على التخفيف من آلام الصداع.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -