الربو لا يعيق المريض عن إكمال صومه

صحتك في رمضان منذ 4 سنوات و 5 شهور 640
الربو لا يعيق المريض عن إكمال صومه

الربو مرض مزمن تصاب به الرئتان، حيث تضيق فيه مجاري الهواء التي تحمل الهواء من وإلى الرئة، وبالتالي يصعب التنفس، وعادة مجاري الهواء في الشخص المصاب بالربو، تكون شديدة الحساسية لعوامل معينة تسمى المهيجات، وعند إثارتها بهذه المهيجات تلتهب مجاري الهواء وتنتفخ، ويزيد إفرازها للمخاط وتنقبض عضلاتها ويؤدي ذلك إلى إعاقة التدفق العادي للهواء، وهذا ما يسمى بنوبة الربو، بالإمكان السيطرة على أعراض نوبة الربو، ولكن يمكن أن يتكرر حدوث النوبة خلال ساعات بعد حدوث النوبة الأولى، والربو سببه الحساسية وتلك التي تحدث من أسباب غير الحساسية، هذا وصف الدكتورة سلوى عبد الطاهر، اخصائية الامراض الصدرية، والمتخصصة في أمراض الربو والحساسية.
 
وتضيف قائلة: ومن اسباب الربو سعال يرافقه (صوت تصفير أثناء الزفير)، وصعوبة في التنفس، وانقباض في الصدر، وزيادة إفراز المخاط، واتساع في فتحتي الأنف، لكن مهيجات الربو هي تلك العوامل التي تعمل على إحداث أعراض الربو، وهذه المهيجات تتفاوت بين المصابين بالربو، ولذلك من الضروري معرفة العوامل التي تحدث النوبة.
 
 
الطقس والرياح
 
وتضيف الدكتورة سلوى: العوامل التي تسبب الحساسية، ريش أو شعر الحيوانات، عث الغبار (يوجد أيضا في السجاد ومكيفات النوافذ التي لا تنظف دورياً)، وغبار الطلع، والأطعمة مثل الفول السوداني والسمك والمحار والبيض، والمثيرات في الهواء كدخان التبغ من السجائر أو السيجار أو الغليون أو النارجيلة (الشيشة)، دخان الشوي بالفحم، رائحة الطلاء والوقود، الملوثات مثل عوادم السيارات ومداخن المصانع، ومن عوامل الطقس الهواء البارد والجاف، والرطوبة العالية أو التغيرات المفاجئة بالطقس، يمكن أن تسبب أعراض الربو الرياح التي تنقل المواد المهيجة المثيرة للحساسية، والمطر أيضا يسهل نمو وإطلاق الفطر واللقاح، ومن المواد المهيجة، البخاخات، والأبخرة من منتجات التنظيف، أما عوارض المرض، فهي تأتي من الالتهابات الفيروسية، مثل الزكام والرشح والانفلونزا، والتهابات الحلق، والجيوب الأنفية التي تعتبر من المهيجات الشائعة للربو لدى الأطفال.
 
 
الصيام والربو
 
وهناك نوبات من الربو خفيفة لا تحتاج إلى تناول أدوية عن طريق الفم، كما يمكن إعطاء المريض الأقراص المديدة التأثير عند الإفطار والسحور، وكثير من مرضى الربو من يحتاج إلى تناول بختين أو أكثر من بخاخ الربو، عند الإحساس بضيق في الصدر، ويعود بعدها المريض إلى ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي، ولا ينبغي للمريض عند حدوث الأزمة متابعة الصيام، بل عليه تناول البخاخ فوراً، ومن العلماء الأفاضل من أفتى بأن هذه البخاخات لا تفطر، ولكن ينبغي الإفطار قطعاً عند حدوث نوبة ربو شديدة، حيث كثيراً ما يحتاج المريض إلى دخول المستشفى لتلقي العلاج المكثف لها.
 
 
كما ينبغي الإفطار إذا ما أصيب بنوبة ربو لم تستجب للعلاج المعتاد، ويجب التنبه إلى أن الانقطاع عن الطعام والشراب في تلك الحالات يقلل بشكل واضح من سيولة الإفرازات الصدرية، وبالتالي يصعب إخراجها، وبالنسبة للمريض المصاب بالسل، فإن الصيام ممكن إذا كانت حالته العامة جيدة وفي غياب أية مضاعفات، شريطة أن يتناول المريض دواءه بانتظام، وتعطى أدوية السل عادة مرة واحدة أو مرتين في اليوم.
 
 
عدم الصيام
 
في المرحلة الحادة من الربو يستحسن عدم صيام المريض حتى يتحسن وضعه العام، وهناك مرضى يسألون باستمرار عن أورام الغدة الدرقية، والتهاباتها الحادة، فنقول لهم، ليس للصوم تأثير على أورام الغدة الدرقية، ويمكن للمريض الصيام، وعلاج أورام الدرق عادة جراحي، والتهابات الغدة الدرقية الحادة، عادة تسبب ألماً في الغدة وقد تحدث الحمى، مما قد يجعل الصوم غير ممكن في المرحلة الحادة، شأنه في ذلك شأن الأمراض الحادة، أما الالتهابات المزمنة للغدة الدرقية فلا تتعارض عادة مع الصوم، وبطبيعة الحال هناك أمراض اخرى قد تعيق المريض من اكمال صومه، إما بسبب نوع العلاج التي يتناوله، او المرض الذي ربما لا يقبل صيام المريض وامتناعه عن الاكل، وعلى هؤلاء مراجعة الاطباء المشرفين عليهم، بين وقت وآخر.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -

ذات علاقة