في دراما رمضان.. سجن العراف و"حياة" تكتشف حقيقة د. هشام و"الداعية" يطلب يد نسمة

برامج و مسلسلات منذ 4 سنوات و 3 شهور 2017
في دراما رمضان.. سجن العراف و

مع اقتراب مرور الحلقةالـ 20 من أحداث مسلسلات رمضان، انقلبت كثير من التفاصيل رأسًا على عقب، وتبدلت الشخصيات لتكشف الحلقات المتبقية من هذه الأعمال خيوط جديدة من الممكن أن تغير المسار الدرامي لها.
 
ففي مسلسل "العراف" يتم القبض على الفنان عادل إمام الذي يجسد دور النصاب الذى انتحل أكثر من وظيفة واسم وذلك بعد رحلة طويلة لرجال الشرطة من البحث عنه، كما ظهر الفنان محمد حماقي خلال أحداث حلقة الأمس في مشهد إحيائه لفرح ابنة عادل إمام.
 
وفي مسلسل "ذات" بدأت تلك المرأة المغلوبة على أمرها منذ ولادتها وحتى بعد زواجها، في تغيير شكل حياتها، فمن حياة المطبخ وتنفيذ متطلبات الزوج والأبناء إلى الاهتمام بالمظهر والذهاب إلى الكوافير والسينما، وتجديد المنزل وأثاثه وذلك بعد سفر زوجها إلى الكويت للعمل بها.
 
أما "حكاية حياة" فبدأ النقاب ينكشف عن حدوتة الدكتور هشام الذى يجسد دوره طارق لطفي، حيث صدمة مريضته "حياة" التى تجسد دورها غادة عبد الرازق به بعد أن أوهمها بأنه مخطوف في حين أنه متزوج من الممرضة، التى تعمل معه ويعيش معها في حارة شعبية، كما تنكشف نوايا "يحيي" زوج "حياة" القديم والذى خانها وتزوج من شقيقتها، حيث يبدأ في التقرب إليها مرة آخرى.
 
وفي مسلسل "موجه حارة" تبدأ الخيوط تتكشف عن المبالغة التى تعيش فيها "ليلى" زوجة ضابط مباحث الآداب الذى يجسد دوره خالد سليم، وهى أيضاً صديقة لـ "شاهنده" زوجة البطل الرئيسي في العمل "سيد العجاتى" ضابط الآداب، حيث يبدأ زوجها في التكشيك بها نظرًا للمصاريف الباهظة التى تقوم بها رغم أن راتبها في شركة الطيران هى وزوجها لا يكفي لذلك.
"بدون ذكر أسماء" هو الآخر ستشهد أحداثه انقلاباً درامياً في الحلقات المقبلة حيث سيتم التحقيق مع "عاطف" الذى يجسد دوره أحمد الفيشاوى بعد أن اتهم بسرقة سيارة وهى الجريمة التى سيتم تلفيقها إليه، إضافة إلى علاقته بـ نجوى الصحفية والتى تأخذه معها في العمل بالصحافة المشبوه وتقوم باستغلاله.
 
وفي "نيران صديقة" وبعد أن قام الأصدقاء كل منهم بخداع بعضهم، يجتمع بهم "طارق" الداعية الذى استخدمه صديقه مدحت والنظام في خدمة أغراضهم الشخصية ثم تبرأوا منه، كما عانى من هجر حبيبته "أميرة" له وصدمته في أصدقائه الآخرين "نهال" و"نور" ليقرر الانتقام منهم، ويرتدى حزام ناسف؛ ليقوم بقتلهم جميعاً.
 
وفي "فرح ليلي" يبدأ "أدهم" المصور الذى تعرف على "ليلي" التى تقوم بدورها ليلي علوى نظرًا لأنها تشبه والدته التى يبحث عنها، حيث يصل بالفعل إلى ابن شقيقة والدته أملاً في لقائها حيث أنه كان يعيش في لندن بعيداً عنها، كما تبدأ شقيقة ليلي "مى" التى تقوم بعمل ماجيستير في فن الجرافيتى بالتعرف على شاب جديد، يدخل حياتها بعد أن تم تطليقها من الشاب الذى كانت ترتبط به ورفض التقدم لأهلها رسميًا بعد أن اكتشف حقيقة حملها منه.
 
أما مسلسل "الداعية" لـ هانى سلامة، فتبدأ المفاجأة الكبري، حيث تقدم الشيخ يوسف لـ "نسمة" عازفة الكمان بطلب يديها، وبداية تفاعله مع الأحداث السياسية الثورية بالبلاد رغم كل الاعتراضات التى يواجهها من التيار الإسلامي المتشدد والذى انقلب عليه بعد أن أصبح شيخاً معتدلاً.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -