لأول مرة: أذان الفجر يذاع على قناة بريطانية في رمضان

رمضان . Tara.T منذ 5 سنوات و 4 شهور 257 0
لأول مرة: أذان الفجر يذاع على قناة بريطانية في رمضان
«حان الآن موعد صلاة الفجر». هذا ما ستقوله الشاشة الصغيرة لمشاهديها، قبل أن يعلو الأذان بعد ثوان: «الله أكبر. أشهد أن لا إله إلا الله. أشهد أنّ محمد رسول الله. حيّ على الصلاة».
 
ربما هو أمر معهود على معظم الشاشات العربية والخليجية الدينية والتجارية. لكن أن تذكّر شاشة بريطانية عامّة بمواعيد صلاة المسلمين، فهو أمر مفاجئ. هكذا قررت «القناة الرابعة» البريطانية، وهي قناة وطنية عامّة، أن تذيع أذان الفجر طوال رمضان.
 
وفي أوّل يوم من شهر الصوم، ستوقف المحطة برامجها خمس مرّات عند كل موعد صلاة وتعلن في فيلم صغير من 20 ثانية اقتراب وقت الصلاة. «هو استفزاز مقصود لكل مشاهدينا، وخصوصاً للذين يمزجون بين الإسلام والتطرّف والعنف»، يقول مدير البرامج في القناة رالف لي. «بالتأكيد، ستوجّه إلينا انتقادات عديدة، ومن بينها أنّنا نركّز اهتمامنا على ديانة أقليّات في البلد، ولكن هذا بالضبط ما نحن هنا لأجله: إعطاء مساحة للأقليات والمهمّشين»، كتب لي في رسالة إلى مجلة «راديو تايمز» البريطانية. الانتقادات بدأت تنهال فعلياً أمس على المحطة ومسؤوليها وبعض وسائل الإعلام. موقع صحيفة «ذي هافنغتون بوست»، مثلاً، خصص استطلاع رأي سريعاً للقرّاء عن «صوابية» قرار «القناة الرابعة». لكنّ المسؤول في المحطة يبدو صامداً حتى الآن، وقد دافع عن قراره بالقول إنّ «الإسلام هو دين ينمو بنحو كبير في بريطانيا، ومعظم المواطنين البريطانيين هم تحت الـ 25 من العمر أي ضمن الشريحة التي تستهدفها المحطة». ولعلّ أكثر ما علّق عليه الصحافيون أمس هو كلام لي عن أن «نحو 5% من سكّان المملكة سيتفاعلون مع شهر رمضان، فهل يمكننا أن نتحدّث عن نسبة مشابهة من التفاعل مع أحداث وطنية أخرى خصصت لها تغطية كبيرة مثل ذكرى تنصيب الملكة؟».
 
وفيما رحّب «المجلس الإسلامي في بريطانيا» بقرار «القناة الرابعة»، قال رئيس «الجمعية الوطنية العلمانية» تيري ساندرسون: «لن أعترض على الأمر، وخصوصاً أنّه سيخلق توازناً في ظل تركيز شبكة «بي بي سي» على الديانة المسيحيّة». وأضاف: «لكن على القناة الرابعة أن تحترم النسبية في ما ستقوم به (…) لا نريد أن يتحوّل المسؤولون عن البث إلى مبشّرين».
 
بعض المدافعين عن القرار رأوا أنّ «وسائل الإعلام البريطانية تركّز على المسلمين فقط إذا وقع حدث إرهابي أو عنفي ولا يستضيفون الأصوات المعتدلة إلا في هذه الحالات». لكنّ كثيرين أبدوا أمس «حذراً» من القرار الأوّل من نوعه في تاريخ القنوات العامة البريطانية، وسألوا عن باقي الديانات غير الممثلة. واتهم آخرون القناة بـ«السعي إلى زيادة نسبة مشاهديها وأرباحها بأي ثمن».
 
من جهتها، أعلنت channel 4 برمجة جديدة كاملة لمواكبة شهر رمضان. نشرة الطقس مثلاً ستشير إلى توقيتي شروق الشمس وغروبها «لمساعدة الصائمين على أداء فروضهم»، وستبث أشرطة قصيرة خلال النهار تستضيف وجوهاً بريطانية مسلمة من القطاعات كافة يقولون حكمة يومية من وحي شهر الصوم، وأخرى يروي فيها شباب بعض تفاصيل يومياتهم الرمضانية.
 
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -