مصر.. "أمن الدولة" يغازل الإسلاميين بسبب "زيارة" الخميس

متنوعة . Moderator Eslam منذ 5 سنوات و 6 شهور 103 0
مصر..
مصر.. "أمن الدولة" يغازل الإسلاميين بسبب "زيارة" الخميس
 
 
كشفت مصادر مطلعة أن جهاز الأمن الوطني طلب من خلال وسطاء عقد لقاءات مع الداعين إلى "زيارة" مقر الجهاز، أمس الخميس، لنزع فتيل الأزمة، لكنهم أصروا على إتمام "الزيارة" أولا، كما وضعوا شروطًا للتفاوض.
وأطلق الداعون للتجمهر أمام مقر أمن الدولة اسم الزيارة على مسيرتهم لأنها جاءت نتيجة عودة الجهاز لاستدعاء بعض النشطاء وتهديدهم، فقرروا تنظيم زيارة جماعية لمعرفة سبب الاستدعاءات وإعلان رفضهم عودة الجهاز لممارسة نشاطه السابق.
وعلمت "مفكرة الإسلام" أن جهاز أمن الدولة "الأمن الوطني حاليا" هو الذي طلب عقد تلك اللقاءات، بعد أن فوجئ بالترتيب لـ"الزيارة" التي قام بها النشطاء أمس، وذلك في محاولة لمنع تلك الزيارة.
وأضافت المصادر أن الداعين للزيارة وبعض القوى الإسلامية، صممت على إتمام الزيارة في موعدها، لإيصال الرسالة المطلوبة إلى قيادات وضباط الجهاز، وبعد ذلك يفكرون في التفاوض مع الجهاز.
إلى ذلك، قال هشام أباظة القيادى الجهادى لصحيفة المصريون "إن مصادر مسئولة من داخل جهاز الأمن الوطنى ووزارة الداخلية أكدوا أنه سيتم التحقيق الفورى فيما أثير حول استدعاء كل النشطاء الإسلاميين، الذين تم استدعاؤهم أو تهديدهم من قبل الجهاز لحل الأزمة والوصول لاتفاق، وأنهم سيتخذون إجراءات رادعة للقضاء على هذه السياسات".
وأضاف أباظة أنهم يرحبون بالتفاوض مع الداخلية والأمن الوطنى لإنهاء الأزمة، خاصة أن الواقع داخل المشهد السياسى الآن لن يتحمل إثارة أى أزمات جديدة، ولابد أن يتفرغ الجميع للأزمات الكبرى بالوطن.
كما أكد محمد سعد، منسق حلف الإصلاح أنه يرحب ترحيبه بلقاء قيادات الأمن الوطنى، ولكن مع وضع شروط قبل أى لقاء، أهمها ضمان عدم عودة ممارسات جهاز أمن الدولة السابقة ضد التيار الإسلامى ورموزه، وأن يتم إلقاء بشكل علنى وواضح للرأى العام ويتم إعلان نتائجه وتوثيق توصياته وإعلانها فور الانتهاء منه، وذلك بمشاركة جميع التيارات الإسلامية.
وأوضح أن زيارة الأمس لم تكن إلا مجرد رسالة واضحة وصغيرة للداخلية ولجهاز الأمن الوطنى، أنه فى حال إصرارهم على ممارساتهم القمعية ضد الإسلاميين والثوار، فإنهم لن يصمتوا وسيتجهون لتصعيد الأمر.
 
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -