انقلابيو أفريقيا الوسطى يقدمون تطمينات للغرب

متنوعة . Moderator Eslam منذ 5 سنوات و 6 شهور 35 0
انقلابيو أفريقيا الوسطى يقدمون تطمينات للغرب
انقلابيو أفريقيا الوسطى يقدمون تطمينات للغرب
 
 
أعلن زعيم المتمردين في أفريقيا الوسطى ميشال جوتوديا الذي أعلن نفسه رئيسًا للبلاد عزمه على إجراء "انتخابات حرة" خلال ثلاثة أعوام، وشدد على احترام اتفاقات ليبرفيل للسلام تلبية لطلب واشنطن وباريس، ودعوتهما المتمردين إلى إقرار القانون والنظام.
وبعد ساعات من سيطرة ائتلاف سيليكا المتمرد الأحد على العاصمة بانغي والقصر الرئاسي وفرار الرئيس فرنسوا بوزيزي، وعد زعيم ائتلاف سيليكا، ميشال جوتوديا، بأنه سيحترم اتفاقات السلام الموقعة في 11 يناير الماضي بين بوزيزي والمعارضة والذي ينص على "وقف إطلاق النار على الفور وقيام فترة انتقالية من سنة مع حكومة وحدة وطنية".
وقد تم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي ضمت وزراء من فريقي بوزيزي والمعارضة وحركة التمرد، لكن المتمردين استأنفوا عملياتهم المسلحة يوم الجمعة الماضي بحجة عدم احترام فريق بوزيزي الاتفاقات، إلى أن سيطروا على العاصمة واستولوا على القصر الرئاسي أمس في ختام هجوم خاطف أطاح ببوزيزي الذي يحكم البلاد منذ عشر سنوات والذي فر من العاصمة إلى جهة مجهولة.
وقال جوتوديا وفق إذاعة فرنسا الدولية: "سنبقى دوما في روحية ليبرفيل"، مشيرًا إلى أنه لن يقيل رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية نيكولا تيانغايي، الذي كان أحد أبرز معارضي بوزيزي، وسينظم "انتخابات حرة وشفافة في غضون ثلاثة أعوام".
جدير بالذكر أن تصريحات زعيم سيليكا لطمأنة الولايات المتحدة كشفت عن القلق العميق تجاه تدهور الوضع الأمني في أفريقيا الوسطى، ودعوت المتمردين إلى احترام اتفاقات ليبرفيل للخروج من الأزمة.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند: "ندعو بشكل عاجل قيادة سيليكا إلى إقرار القانون والنظام في المدينة وإعادة العمل في أجهزة توزيع المياه والكهرباء".
وأبدت المتحدثة القلق الشديد إزاء تدهور الوضع الإنساني، والمعلومات الجديرة بالثقة التي تشير إلى حدوث انتهاكات لحقوق الإنسان سواء من قبل القوات الأمنية أو مقاتلي سيليكا.
وبخصوص فرنسا وهي القوة المستعمرة السابقة للبلاد، فقد دعت هي الأخرى إلى احترام الاتفاق، وقال الرئيس فرنسوا هولاند أمس إنه أخذ علما برحيل بوزيزي، ودعا كل الأطراف إلى الهدوء والحوار حول حكومة وحدة وطنية.
وطالب هولاند المجموعات المسلحة إلى احترام المدنيين، مشيرًا إلى أنه أمر بتعزيز الوجود العسكري الفرنسي في بانغي "لحماية الفرنسيين المقيمين هناك في حال لزم الأمر".
 
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -