وصف نصرالله بـ"الكذاب" يثير سجالًا بالبرلمان العراقى

العالم الاسلامى منذ 4 سنوات و 11 شهور 83
وصف نصرالله بـ

 أوقف أحد البرامج الحوارية في العراق بعد أن وصف أحد ضيوف البرنامج، الأمين العام لتنظيم "حزب الله" الشيعي اللبناني حسن نصرالله بـ "الكذاب".
 
وكان النائب أحمد العلواني المنتمي إلى ائتلاف "العراقية" المعارض لرئيس الوزراء نوري المالكي قد وصف في حلقة الأحد من برنامج "بعد منتصف الليل" الذي يبث على قناة "الرشيد" الفضائية خلال شهر رمضان، الأمين العام لحزب الله بـ"الكذاب" بعد أن طلب منه التعليق على صورة لـ"نصرالله".

وبثت حلقة إضافية من البرنامج الذي يعرض في موسمه الثاني يوم الاثنين، قبل أن يتوقف تماما.

ويبدو أن لقرار إيقاف البرنامج خلفيات سياسية ناجمة عن التحالف الوثيق بين حكومة المالكي (شيعي)وحزب الله الموالي لطهران، التي تعد من أبرز داعمي المالكي والتنظيمات والحركات الشيعية في العراق.

لكن أحمد ملا طلال معد ومقدم البرنامج، حرص على الإشارة إلى أن "قرار إيقاف البرنامج كان قرارا شخصيا اتخذته بملء إرادتي كوني المسؤول الأول عن البرنامج".

ولفت طلال في بيان إلى أن قرار إيقاف البرنامج الذي يحظى بنسبة مشاهدة عالية كان الدافع الحقيقي والوحيد له هو "حرصه الشديد على أن لا يتحول البرنامج إلى أداة لتهديد اللحمة الوطنية"، على حد قوله.

وقال طلال في تعليقه على وصف زعيم حزب الله بالكذاب: إن هذا الوصف أثار عاصفة من الردود وتحول إلى "سجال ومشادات كلامية داخل مجلس النواب وكاد أن يؤدي إلى اشتباك بالأيدي بين أعضاء في البرلمان، كما أبلغني نواب حضروا الجلسة" بحسب فرانس برس.

وذكر أن رئيس التحالف الوطني الحاكم الشيعي إبراهيم الجعفري "تدخل لوقف السجال بعد ساعة من اندلاعه".

وقال الجعفري خلال جلسة الاثنين بحسب شريط مصور نشر على الانترنت "بلغني (...) أن أحد الإخوة من قائمة العراقية وصفه بكلمة يعز علي (...) أن أردد هذه الكلمة على ألد أعدائي، فكيف بإنسان مقاوم أبرز ما يميزه الصدق والمصداقية"، على حد قوله.
ورأى الجعفري أن ما قاله العلواني -وهو سني- "لا يعبر عن رأي الإخوة السنة ولا يعبر عن رأي العراقية"، مضيفا "أرجو ألا تخونه الشجاعة من الاعتذار بالفضاء الذي أطلق فيه كلمة الإساءة".

غير أن قائمة "العراقية" التي تضم شخصيات سنية بارزة أكدت في بيان أن وقف البرنامج يظهر أن "أخطبوط قوى التطرف السياسي والرسمي استطاع (...) غلق نافذة الحرية التي فتحها هذا البرنامج أمام عجز الكلمة الشجاعة عن مواجهة آلة الاستبداد المتخلفة".
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -