أئمة ليبيا يطالبون بدستور يستند إلى الشريعة الإسلامية

العالم الاسلامى منذ 5 سنوات و 11 شهور 136
أئمة ليبيا يطالبون بدستور يستند إلى الشريعة الإسلامية

 
أئمة ليبيا يطالبون بدستور يستند إلى الشريعة الإسلامية
 
 
 
طالب العشرات من الأئمة والرموز الإسلامية فى ليبيا اليوم الاثنين، بأن يعتمد الدستور الجديد للبلاد على أسس ومبادئ الشريعة الإسلامية.
كما ناشدوا، خلال المؤتمر الذى عقدته وزارة الشئون الإسلامية الليبية فى وقت سابق من اليوم بالعاصمة طرابلس، بحضور 250 عالماً إسلامياً، المجلس الوطنى الانتقالى بنزع ما تبقى من أسلحة فى أيدى الثوار الذين لقبوهم بالـ"مجاهدين".
وذكرت شبكة "إيه بى سى نيوز" الأمريكية، أن الحاضرين بهذا المؤتمر، الذى يهتم ببحث القضايا الملحة على الساحة الليبية، دعوا إلى القضاء على التوترات بين القبائل الليبية وبعضها البعض.
يذكر أن رئيس المجلس الوطنى الانتقالى مصطفى عبد الجليل، أكد خلال كلمته التى ألقاها بمناسبة إعلان تحرير ليبيا من نظام العقيد معمر القذافى بعد مقتله فى أكتوبر الماضى أن مبادئ الشريعة الإسلامية المعتدلة ستكون هى المصدر الرئيسى للتشريع فى ليبيا الجديدة.
تجدر الإشارة الى أن عبد الرحيم الكيب رئيس الحكومة الليبي الحالي قد انتهى من تشكيل حكومته، ولوحظ من خلال التشكيل إقصاءا كبيرا للإسلاميين كاستبعاد كعبد الحكيم بلحاج القائد العسكري لمجلس ثوار طرابلس و الذي كان مترشحًا لتولي لوزارة الدفاع .
لكن بلحاج الذي يقود واحدة من أقوى الميليشيات في ليبيا أعلن اليوم الاثنين دعمه للحكومة الوطنية المؤقتة.
ولم يعلن بلحاج التزامه بتحديد موعد تسلم فيه القوات التي تعمل تحت قيادته أسلحتها للحكومة، فيما يعتبر المراقبون ذلك التحرك اختبارًا مهمًا لتحديد ما إذا كانت ليبيا تستطيع إقامة دولة متماسكة بعد سقوط نظام معمر القذافي.
وحذر المحللون من أن رئيس الوزراء المؤقت عبد الرحيم الكيب يخاطر باندلاع مواجهة مع الإسلاميين التابعين لبلحاج بعد أن أعطى منصب وزير الدفاع في الحكومة الجديدة لزعيم ميليشيا منافسة.
وقال بلحاج إنه لم يطرح اسمه لشغل أي منصب بالحكومة وإنه جرى التشاور معه حول التعيينات في معظم المناصب المهمة.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -