أخبار الرياضة العربية والعالمية اليوم الخميس 22 سبتمبر 2011

العالم الاسلامى . Moderator Eslam منذ 7 سنوات و 2 شهور 59 0
أخبار الرياضة العربية والعالمية اليوم الخميس 22 سبتمبر 2011
 

 الأهلى و إنبى
الأهلى و إنبى
 

الأهلى المصرى يشرب "المُر" ويودّع كأس مصر على يد فريق إنبى

تجرّع الأهلى كأس "المرارة" مجدداً بعدما خرج من البطولة الثانية فى أقل من أسبوع، فبعد أن خرج من بطولة أفريقيا يوم الجمعة الماضية على يد الترجى التونسى، عاد ليخرج اليوم من بطولة جديدة، حيث ودّع بطولة كأس مصر بعد الخسارة من إنبى بهدف نظيف فى المباراة التى أقيمت بينهما اليوم، الأربعاء، باستاد القاهرة فى دور الـ16 لكأس مصر، وبذلك يصعد إنبى لدور الثمانية ويواجه اتحاد الشرطة يوم 26 سبتمبر الجارى، سجل رامى ربيعة مدافع الأهلى هدف إنبى بالخطأ فى مرمى فريقه فى الدقيقة 21 من الشوط الثانى.

الأهلى بدأ اللقاء بتشكيل مكون شريف إكرامى فى حراسة المرمى ووائل جمعة ومحمد نجيب ورامى ربيعة وأحمد فتحى وأحمد شديد قناوى فى الدفاع وحسام عاشور وحسام غالى فى الوسط ومحمد ناجى جدو ومحمد أبو تريكة ومحمد فضل فى الهجوم.

الشوط الأول
بداية هجومية مبكرة من جانب الأهلى عن طريق الأجناب، وتحديداً من الناحية اليسرى عن طريق أحمد شديد قناوى فى أول مشاركة رسمية له بالقميص الأحمر، وظهر قناوى بمستوى جيد وشكّل خطورة بتمريراته المتتالية، لكنها لم تجد الاستقبال الجيد من محمد فضل.

اضطر جدو وأبو تريكة للنزول لوسط الملعب لاستلام الكرة للهروب من الرقابة الصارمة التى فرضها عليهما مدافعو إنبى، بينما اختفى دور أحمد فتحى الهجومى من الناحية اليمنى، وفى المقابل اعتمد مختار مختار المدير الفنى لإنبى على الهجمات المرتدة، مستغلاً سرعة مانو وأحمد رءوف، كما حاول إنبى استغلال الأخطاء الدفاعية التى يقع فيها مدافعى الأهلى وحارس مرماه، وتحديداً فى الكرات العرضية، ونال عبد الظاهر السقا مدافع إنبى بطاقة صفراء للخشونة مع جدو.

وسط الهجوم الأهلاوى كاد إنبى يسجل هدفاً مباغتا فى الدقيقة 20 بعدما تلقى محمد صبحى تمريرة رائعة من أحمد رءوف لعبها "لوب" فوق إكرامى لكنها اصطدمت بالقائم الذى تعاطف مع الأهلى وأنقذ المرمى الأحمر من هدف محقق للفريق البترولى.

الأهلى استعاد هجومه المتواصل على مرمى أبو جبل حارس إنبى، وتألق أحد شديد قناوى مجدداً بفضل تمريراته الرائعة التى أوصلت فضل وجدو وأبو تريكة لمرمى المنافس أكثر من مرة، لكن الدفاع البترولى أنقذ الموقف ونجح فى "تشتيت" هذه الكرات.

وتشهد الدقائق الأخيرة محاولات مكثفة من الأهلى للتسجيل، لكن دون جدوى، وأنقذ القائم شريف إكرامى مرة أخرى من استقبال هدف محقق من أحمد رءوف فى الدقيقة 39، بعدها يستعيد الأهلى سيطرته على مجريات الأمور، لكن دون جدوى ليطلق محمد فاروق حكم اللقاء صافرته، معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبى.

الشوط الثانى
جاءت بداية الشوط الثانى مختلفة عن الأول، فالفريق البترولى الذى بدأ الشوط الأول متحفظاً من الناحية الهجومية، فرض أسلوبه على الأهلى فى هذا الشوط بعدما فرض سيطرته على وسط الملعب، وامتلك زمام الأمور خاصة بعد نزول ديفونيه بدلاً من كهربا.

سيطرة إنبى على وسط الملعب قابلها الأهلى بهدوء تام، واختفى لاعبو الأحمر، خاصة مفاتيح لعبه فى الشوط الأول، وتحديداً أحمد شديد قناوى وأبو تريكة وحسام غالى، بل إن الأخير كاد يتسبب فى هدف فى مرمى فريقه عندما أرجع كرة قصيرة كاد يسجل منها ديفونيه هدف التقدم لكن شريف إكرامى تدخل فى الوقت المناسب وأنقذ الموقف.

فى الدقيقة 21 ينجح إنبى فى ترجمة سيطرته على المباراة ويسجل هدف الفوز عن طريق رامى ربيعة مدافع الأهلى الذى سجل بالخطأ مرمى فريقه بعدما فشل فى السيطرة على كرة عرضية من ديفونيه وسدد بقوة فى مرمى إكرامى.

حاول جوزيه تنشيط هجومه بنزول ثلاثة لاعبين دفعة واحدة هم، وليد سليمان بدلاً من أحمد شديد قناوى وعبد الله السعيد فى أول مشاركة رسمية له مع الأهلى بدلاً من أبو تريكة وجونيور بدلاً من محمد فضل، كما أجرى مختار تغيير بنزول حسين على بدلاً من عادل مصطفى.

ويحاول الأهلى إدراك التعادل قبل نهاية اللقاء، لكن دون جدوى، لتنتهى المباراة بفوز إنبى بهدف نظيف وخروج الأهلى من البطولة.

 

 

 


فرق المقدمة تخيّب الآمال وجنوى يتصدّر

أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011

عجز رباعي الصدارة عن تحقيق الفوز في المرحلة الرابعة من الدوري الايطالي لكرة القدم أمس الأربعاء، فخسر المتصدر السابق نابولي وكالياري الرابع وتعادل كل من يوفنتوس واودينيزي.
وارتقى جنوى إلى الصدارة مع 7 نقاط من 3 مباريات بفارق الأهداف عن اودينيزي ويوفنتوس.

ميلان - اودينيزي

وفشل ميلان حامل اللقب في تحقيق الفوز للمرة الثانية على أرضه هذا الموسم وتعادل مع اودينيزي 1-1 على ملعبه "سان سيرو" بعد سقوطه أمام نابولي 1-3 في المرحلة الماضية.

وسجل انطونيو دي ناتالي بعد خطأ فادح من الحارس كريستيان ابياتي (29) هدف اودينيزي.
وسعى انطونيو كاسانو للتعديل لكن الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش حال دون أحلام روسونيري.

وأنقذ المهاجم المصري الأصل ستيفان الشعراوي (18 عاما)، بديل البرازيلي الكسندر باتو المصاب، ميلان عندما أدرك له هدف التعادل بتسديدة أرضية سكنت أقصى الزاوية اليمنى لمرمى اودينيزي (63).

وبدأ الشعراوي الذي ولد في سافوني من أب مصري وأم ايطالية في 27 تشرين الأول/أكتوبر 1992، مسيرته الكروية مع جنوى وعمره 13 عاما وخاض أولى مبارياته في الكالتشو في 21 كانون الأول/ديسمبر 2008 وعمره 16 عاما وكانت أمام كييفو فيرونا حيث لعب 16 دقيقة وكان الظهور الوحيد له مع الفريق حيث لازم مقاعد الاحتياط حتى تمت إعارته إلى بادوفا الموسم الماضي.

كييفو – نابولي

وسقط نابولي المتصدر السابق أمام مضيفه كييفو 1-صفر على ملعب "مارك انطونيو بنتيغودي" بهدف دافيدي موسكارديلي (72).

جنوى - كاتانيا

وصعد جنوى من المركز الخامس إلى الصدارة بفوزه على ضيفه كاتانيا 3-صفر على ملعب "لويجي فيراريس" بأهداف الأرجنتيني رودريغو بالاسيو (29 و35) والغيني كيفن كونستان (79).

يوفنتوس – بولونيا

وتعادل يوفنتوس مع ضيفه بولونيا 1-1 على ملعب "يوفنتوس ارينا".
سجل المونتينغري ميركو فوسينيتش (29) قبل أن يطرد في الدقيقة 45، وعادل المدافع دانيلي بورتانوفا لبولونيا (52).

تشيزينا - لاتسيو

وخسر تشيزينا على أرضه أمام لاتسيو 1-2. وافتتح الروماني ادريان موتو التسجيل لأصحاب الأرض (14)، ثم رد المضيف بهدفين للبرازيلي هرنانيس (48 من ضربة جزاء) والألماني ميروسلاف كلوزه (54).

فيورنتينا - بارما

وحقق فيورنتينا فوزا كبيراً على ضيفه بارما 3-صفر على ملعب "ارتيميو فرانكي" بهدفين للمونتينيغري ستيفان يوفيتيتش (46 و81) وهدف لاليسيو تشيرتشي (61).

ليتشي – اتالانتا

وخسر ليتشي على أرضه أمام اتالانتا 1-2 على ملعب "فيا دل ماري".

وافتتح الأرجنتيني جرمان دنيس (3 من ضربة جزاء) التسجيل للضيوف ورد الجزائري جمال مصباح (25) قبل أن يحسم دنيس النقاط الثلاث (56).

مباريات أخرى

وحقق باليرمو الفوز على كالياري 3-2 على ملعب "رنزو باربيرا".

وسجل ايران زاهافي (1) والأرجنتيني نيكولاس برتولو (15) وفابريزيو ميكولي (76) أهداف باليرمو، ودانيلي كونتي (84) والبلجيكي راديا نيانغولان (90+1) هدفي كالياري.

وكانت المرحلة افتتحت الثلاثاء بخسارة إنتر ميلان أمام مضيفه نوفارا 3-1 ما تسبب بإقالة مدربه جانبييرو غاسبيريني.





فالنسيا يحرج برشلونة ويحافظ على الصدارة


أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011

أحرج فريق فالنسيا نظيره برشلونة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم وأسقطه بفخ التعادل 2-2 لحساب الجولة الخامسة من الليغا امس الأربعاء.

ففي مدينة فالنسيا وعلى ملعب الميستايا، دخل الفريق المضيف للمباراة متخلياً عن عقدة الخوف من منافسه وكله إصرار وعزيمة وحماس.

وما هي إلا دقائق حتى افتتح فالنسيا التسجيل عبر هدف سجله مدافع برشلونة الفرنسي إيريك أبيدال، الذي ظهر بمستوى مهزوز بعض الشيء، بالخطأ في مرماه (12).

لكن رد برشلونة لم يتأخر وأتى هدف التعادل بعد دقيقتين بعد أن توغل بيدرو رودريغيز في المنطقة وهز الشباك (14).

وكان فالنسيا الطرف الأفضل في المباراة والأكثر حماساً وحركة، وفرض سيطرته التامة على مجريات الشوط الأول لعباً واستحواذاً، وسرعان ما أدى ذلك لإضافة هدف ثان لمصلحته عبر الجناح بابلو هيرنانديز (23) معلناً التقدم مرة أخرى لفريقه صاحب الأرض والجمهور.

وتفنن بعد ذلك لاعبو فالنسيا بإضاعة الكرات الخطيرة والأهداف المحققة وعلى رأسهم المهاجم سولدادو الذي لم يستطع وضع الكرة في الشباك الخالية من الحارس فيكتور فالديز لينتهي هذا الشوط على تقدم فالنسيا بهدفين لهدف.

ومع دخوله للشوط الثاني حاول فريق برشلونة لملمة صفوفه للعودة لهواية الاستحواذ على الكرة بغية الانقضاض على الخصم وفتح دفاعاته وتسجيل الأهداف، وقام المدرب غوارديولا ببعض التعديلات لمحاولة شد خطي الوسط والهجوم بإدخال تياغو ألكانتارا ودافيد فيا.

وأتت تبديلات غوارديولا ثمارها بسيطرة برشلونة على المباراة رويداً رويداً حتى تسجيل هدف التعادل عبر سيسك فابريغاس (77)، واستمر بعد ذلك ضغط برشلونة بتمريرات بينية سحرية من ميسي تخترق الدفاعات لكن الحارس كان دائماً بالمرصاد لتمر الدقائق المتبقية من المباراة بخطورة كبيرة على فالنسيا الذي استطاع أن يحافظ على التعادل ويبعد الخطورة عنه رغم كونه لعب منقوص العدد في الوقت بدل الضائع بعض تلقي لاعبه ألبا بطاقة حمراء.

وبهذا التعادل حافظ فالنسيا على صدارته للدوري ولو مؤقتاً بـ 10 نقاط، بانتظار مباراة بيتيس وسرقسطة غداً
الخميس والتي إذا ما انتهت في مصلحة بيتيس فسيتصدر البطولة بـ 12 نقطة.
أما برشلونة فبقي رابعاً بثماني نقاط.

تعثر جديد لريال وملقا ثانياً مؤقتاً



أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011


أما غريم برشلونة التقليدي ريال مدريد، فلم يكن حاله أفضل من حال البطل إذ سقط للمرة الثانية على التوالي مطلع الموسم الحالي، فبعد خسارته أمام ليفانتي الأحد الماضي، سقط في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه راسينغ سانتاندر.

على ملعب "إلـ ساردينيرو"، زج المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بالمدافع الفرنسي الشاب رافايل فاران منذ بداية اللقاء، في ظل غياب البرتغاليين بيبي وفابيو كوينتراو، فقدم مستوى لافتاً، كما غاب لاعب الوسط الألماني سامي خضيرة بعد طرده في مباراة ليفانتي الأخيرة التي خسرها الفريق الملكي 1-صفر.

وكاد أوسكار سيرانو يفتتح التسجيل لكن الحارس إيكر كاسياس أبعد كرته ببراعة إلى ركنية (48).
وحاول مورينيو تدعيم صفوفه في منتصف الشوط الثاني، فزج بالمهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين بدلاً من الألماني مسعود أوزيل (68)، ثم البرازيلي ريكاردو كاكا بدلاً من الفرنسي لاسانا ديارا (76).

وسعى البرتغالي كريستيانو رونالدو أكثر من مرة للوصول إلى مرمى الحارس تونيو بيد أنه عجز عن تحقيق مراده لتنتهي المباراة بالتعادل، وليقبع الريال في المركز السابع على جدول الترتيب بـ 7 نقاط.

من جهته، حقق ملقا فوزه الثالث على التوالي على حساب أتلتيك بلباو 1-صفر على ملعب "لا روزاليدا" ليصعد لوصافة الدوري بـ 9 نقاط خلف فالنسيا الأول بـ 10 نقاط، وسجل الدولي سانتياغو كازورلا هدف الفوز (62).

وحقق أتلتيكو مدريد فوزه الثاني هذا الموسم، على ضيفه سبورتينغ خيخون 4-صفر على ملعب "فيسنتي كالديرون".

وسجل مدافع خيخون البرتو لورا (28) هدف أتلتيكو الأول خطأ في مرمى فريقه، قبل أن يضرب فريق العاصمة بقوة في الشوط الثاني ويعزز النتيجة عبر إدواردو سالفيو (68) ثم تألق الكولومبي راداميل فالكاو غارسيا بتحقيقه ثنائية (72 و81).

وتابع ليفانتي نتائجه المميزة وبقي بدون خسارة، فبعد فوزه على ريال مدريد في المرحلة الماضية، أسقط رايو فايكانو في عقر داره 2-1 على ملعب "فايكاس".
وسجل فالدو (10) وسيرخيو بايستيروس (29) هدفي الفائز قبل أن يقلص راوول تامودو النتيجة (72).

ويلعب اليوم
الخميس أيضاً إسبانيول مع خيتافي.






ليون يتجرّع خسارته الأولى ومونبيلييه يتصدّر


أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011

تعرض ليون المتصدر السابق لخسارته الأولى هذا الموسم أمام مضيفه كاين 1-صفر وقفز مونبيلييه إلى الصدارة، في حين حقق مرسيليا فوزه الأول هذا الموسم في المرحلة السابعة من الدوري الفرنسي لكرة القدم أمس الأربعاء.

وتصدر مونبيلييه الترتيب برصيد 16 نقطة من 7 مباريات مقابل 14 لكل من رين وليون وباريس سان جرمان.

كاين – ليون

حقق كاين فوزاً مفاجئاً على ليون على ملعب "ميشال دورنانو" بهدف وحيد.
وبعد فرصة افتتاح التسجيل لبافيتمبي غوميس (17) اصاب البرازيلي ميشال باستوس القائم (39)، قبل أن يحصل كاين على ركلة جزاء اثر عرقلة الحارس هوغو لوريس لاعب المضيف رومان هموما، فطرد الحكم الحارس الدولي وسجل بنجامين نيفيه هدف التقدم في مرمى الحارس البديل ريمي فيركوتر (45+1).

مرسيليا - ايفيان

وحقق مرسيليا فوزه الأول هذا الموسم على ايفيان الصاعد 2-صفر على ملعبه "فيلودروم".
وغاب عن مرسيليا لاعب الوسط بنوا شيرو لإصابته الأحد الماضي أمام ليون (صفر-2) والمهاجم اندري-بيار جينياك لإصابته في معدته، لكن المدرب ديدييه ديشان استعاد خدمات الكاميروني نيكولاس نكولو العائد من الإيقاف بعد 3 مباريات وكان قراره مفاجئاً بإبعاد قائد بوردو السابق الو ديارا عن التشكيلة الأساسية.

من جهته، غاب عن ايفيان، الذي يدربه برنار كازوني لاعب مرسيليا بين 1990 و1996، الدنماركي كريستيان بولسن والسويسري فابريس ايهريت بسبب الإصابة.
وتقدم مرسيليا في منتصف الشوط الأول عبر مهاجمه الدولي لويك ريمي من كرة رأسية بعد ضربة حرة لماتيو فالبوينا (25).

وأكمل ايفيان المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد غيوم ريبير لنيله إنذارين (43).
وضمن مرسيليا النقاط عن طريق ريمي الذي سجل هدفاً ثانياً برأسه (74).

اجاكسيو - مونبيليه

وكان مونبيلييه أكبر المستفيدين بعد فوزه على مضيفه اجاكسيو 3-1 على ملعب "فرانسوا كوتي".
وافتتح مونبيلييه التسجيل بعد عرضية من الجهة اليسرى للسنغالي سليمان كامارا حولها ريمي كابيلا برأسه داخل الشباك (3).

ولم يتأخر مونبيلييه في فرض سيطرته إذ سجل الهدف الثاني عبر مدافعه التشيلي ماركو استرادا اثر ضربة ركنية فاجأت الحارس المكسيكي غييرمو اوتشوا (9).

وعزز النيجيري جون اوتاكا الأرقام بعد تمريرة من كامارا أيضاً (35).
وقلص اجاكسيو الفارق عبر رأسية الجزائري مهدي مصطفى (50) قبل أن يطرد الحكم مدافع مونبيلييه عبد الحميد الكوثري (64).

سان جرمان - نيس

وعلى ملعب "بارك دي برانس"، حقق باريس سان جرمان فوزاً صعباً على ضيفه نيس 2-1 في مباراة أطلق ضربة البداية فيها نجم كرة السلة طوني باركر الذي قاد بلاده إلى نهائي بطولة أوروبا الأخيرة التي أحرزتها إسبانيا.

وأهدر الأرجنتيني خافيير باستوري الذي كلف الفريق 40 مليون يورو من باليرمو الايطالي فرصة ذهبية عندما أمعن في المراوغة وهو على بعد أمتار قليلة عن المرمى (15).

وتابع فريق العاصمة سيطرته، وأبعد الحارس دافيد اوسبينا تسديدة باستوري إلى ضربة ركنية (26).

وعلى اثر الضغط المتواصل، حصل الفريق الباريسي على ضربة جزاء اثر عرقلة البرازيلي نيني داخل المنطقة، ترجمها بنفسه إلى يسار اوسبينا مفتتحا التسجيل على رغم رغبة زميله كيفن غاميرو تسديدها (36)، ليتقدم سان جرمان لأول مرة بين الشوطين هذا الموسم.

وحصل نيس على ضربة جزاء بعد عرقلة الظهير كريستوف جاليه للغابوني اريك مولونغي سددها المدافع الأرجنتيني لوسيانو مونزون خادعا الحارس الايطالي سالفاتوري سيريغو (61).

واحتسب الحكم ثالث ضربة جزاء في المباراة، وكانت لمصلحة فريق العاصمة، ترجمها هذه المرة كيفن غاميرو بنجاح ليعيد فريقه إلى المقدمة (72).

وأكمل سان جرمان آخر 12 دقيقة من المباراة بعشرة لاعبين بعد نيل جاليه البطاقة الصفراء الثانية (78)، على غرار نيس بعد طرد مونزون (85).

سوشو - رين

وحقق رين فوزا ساحقا على مضيفه سوشو 6-2 على ملعب "بونال".
وافتتح الضيوف التسجيل من ضربة جزاء بعد عرقلة من ماتيو بيبيرنيس على المغربي يوسف حجي ترجمها الكولومبي فيكتور مونتانو (22).

ولم يتأخر سوشو بالمعادلة عبر ادوار بوتين بعد تمريرة من الجزائري رياض بودبوز (24).
واستعاد رين تقدمه بكرة رأسية من مدافعه جان ارميل كانا بييك (34) قبل أن يعادل سوشو مجددا بكرة رأسية من المالي موديبو مايغا (41).

وعاد رين إلى التقدم مجددا في الشوط الثاني عبر جوليان فيريه بعد تمريرة من تيوفيل كاترين (50)، ثم وسع الفارق بركلة جزاء ترجمها يوسف حجي بعد عرقلة من بيبيرنيس ايضا (68).
وتابع رين مهرجانه وسجل الهدف الخامس عبر مونتانو الذي سجل الثنائية في مرمى الحارس تيدي ريشير (70).

وختم البديل الكونغولي جيريس ايكوكو المهرجان بتسجيله الهدف السادس والأخير لرين بكرة ساقطة (90).

مباريات أخرى

وتغلب ديجون على ضيفه بريست 1-صفر على ملعب "غاستون جيرار".
وسجل كريستوف ماندان (33 من ضربة جزاء) هدف أصحاب الأرض، وطرد الحكم لاعب بريست الأرجنتيني سانتياغو جنتيليتي (32).

وتعادل لوريان مع ضيفه اوكسير 1-1 على ملعب "دو موستوار".

وافتتح أصحاب الأرض التسجيل عبر السويسري اينوسان ايميغارا بكرة أفلتها الحارس اوليفييه سوران (23)، وعادل الكيني دنيس اولييتش بعد تمريرة من انطوني لو تاليك (62).
وتعادل أيضا نانسي مع ضيفه فالنسيان 1-1 على ملعب "مارسيل بيكو".

وسجل الكاميروني بنجامين موكاندجو بيلي (16)، هدف نانسي وعادل رينو كوهاد (82) لفالنسيان.
وعادل سانت إتيان ضيفه تولوز 1-1 بعدما تقدم الأخير عبر فرانك تابانو (12) قبل أن يضمن نقطة التعادل البرازيلي باولاو في نهاية المباراة (89).

وكان ليل حامل اللقب تعادل مع مضيفه بوردو 1-1 في افتتاح المرحلة الثلاثاء.





مانشستر سيتي يجرد برمنغهام من لقبه


أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011

أفقد مانشستر سيتي ضيفه برمنغهام لقبه بطلاً لمسابقة كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة بفوزه عليه 2-صفر في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الاتحاد مساء يوم الأربعاء.

وكان برمنغهام توج بطلاً للمسابقة الموسم الماضي بفوزه على آرسنال 2-1، في حين توج مانشستر سيتي بلقب كأس إنكلترا إثر تغلبه على ستوك سيتي 1-صفر.

وشهدت المباراة عودة قائد مانشستر سيتي السابق كولو توريه بعد غياب ستة أشهر بسبب تناوله منشطات، كما خاض أوين هارغريفز أول مباراة له منذ أكثر من سنة علماً بأنه أصيب قبل ثلاث سنوات عندما كان في صفوف مانشستر يونايتد وخضع لأكثر من عملية جراحية في ركبتيه.

واحتفل هارغريفز بشكل مضاعف بعودته لأنه منح التقدم لفريقه عندما وصلته الكرة على مشارف المنطقة فأطلقها قوية في الزاوية البعيدة لمرمى برمنغهام (17).

وتابع مانشستر سيتي ضغطه وسجل هدفاً ثانياً بواسطة الإيطالي ماريو بالوتيلي الذي استثمر كرة عرضية زاحفة من الصربي إيفان كولاروف (38). والهدف هو الأول للمهاجم الإيطالي من شباط/فبراير الماضي.

وكاد كارلوس تيفيز يسجل الهدف الثالث لكن تسديدته من ركلة حرة مباشرة مرت بمحاذاة القائم الأيسر (70).

وانفرد تيفيز بالحارس دويل لكن الأخير كان لمحاولته بالمرصاد وحاول توريه إكمالها داخل الشباك لكن الحارس تصدى للكرة على دفعتين (86).

ليفربول – برايتون




أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011


وتخطى ليفربول مضيفه برايتون بهدفين سجلهما المهاجم الويلزي كريغ بيلامي (7)، والهولندي ديرك كاوت (88)، مقابل هدف لبرايتون سجله آشلي بارنز من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة.

وكان الحدث عودة قائد الفريق ستيفن جيرارد الذي جلس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين بعد غيابه عن الملاعب منذ مطلع الموسم الحالي. وقد شارك جيرارد في ربع الساعة الأخير من المباراة.

وضغط ليفربول الذي تعرض لخسارة قاسية أمام توتنهام صفر-4 في نهاية الأسبوع، منذ البداية ونجح في افتتاح التسجيل عندما مرر الأوروغوياني لويس سواريز كرة أمامية باتجاه بيلامي الذي سدد من مسافة قريبة في الزاوية البعيدة (7).

وكاد بيلامي يضيف الهدف الثاني لفريقه عندما انبرى لركلة حرة مباشرة من 25 متراً تصدت لها العارضة (20)، قبل أن يحذو حذوه سواريز من كرة رأسية صدها القائم (33).

وحسم ليفربول المباراة في مصلحته قبل نهاية المباراة بدقيقتين بهدف حمل توقيع كاوت الذي استغل تمريرة من الأرجنتيني ماكسي رودريغيز. قبل أن يسجل برايتون هدف الشرف من ركلة جزاء ترجمها بارنز بنجاح في الدقيقة الأخيرة.

تشلسي - فولهام




أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011


وعلى ملعب ستانفورد برديج، استضاف تشلسي جاره اللندني فولهام وتأهل على حسابه بركلات الترجيح 4-3 بعد تعادلهما صفر-صفر.

ومنح المدرب البرتغالي اندري فيلاش بواش الفرصة لبعض اللاعبين الشبان لإبراز موهبتهم وعلى رأسهم المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو والإسباني أوريل روميو القادم إليه من برشلونة وراين برتران، في حين جلس العاجي ديدييه دروغبا على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين بعد تعافيه من ارتجاج في الدماغ قبل ثلاثة أسابيع.

وسنحت فرصة ذهبية أمام فولهام لافتتاح التسجيل عندما احتسب الحكم ركلة جزاء في مصلحته وطرد المتسبب بها البرازيلي أليكس، بيد أن كريم فراي لم ينجح في ترجمتها إلى هدف الافتتاح.


كما تأهل إيفرتون على وست بروميتش 2-1 بعد التمديد بهدفي المغربي مروان فلايني (89) وفيل نيفيل (103) مقابل هدف كريس برانت (57 من ضربة جزاء)، وكارديف سيتي على حساب ليستر بركلات الترجيح 7-6 بعد تعادلهما 2-2، وساوثمبتون على برستون نورث اند 2-1.





العنابي الأولمبي ينتزع تعادلاً ثميناً من السعودية


أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011

خطف المنتخب القطري تعادلاً ثميناً مع نظيره السعودي 1-1 في الدقيقة قبل الأخيرة أمس الأربعاء في الرياض في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى ضمن الدور الثالث الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مسابقة كرة القدم في أولمبياد لندن 2012.

وسجل للسعودية يحيى دغريري في الدقيقة 12، ولقطر احمد نهيان في الدقيقة 89.
وكانت كوريا الجنوبية فازت على عمان 2-صفر اليوم أيضاً في المجموعة ذاتها.
تصدرت كوريا الجنوبية الترتيب بعد الجولة الأولى برصيد ثلاث نقاط، تليها السعودية وقطر ولكل منهما نقطة واحدة، ثم ماليزيا أخيرة من دون رصيد.

ويتأهل بطل المجموعة مباشرة إلى النهائيات الأولمبية.

تفاصيل اللقاء

وكان المنتخب السعودي الطرف الأفضل والأخطر بفضل التمريرات القصيرة السريعة خصوصاً بعرض الملعب وحصل على عدد كبير من الفرص لكن تسرع لاعبيه أمام المرمى حال دون تسجيل أكثر من هدف رغم الثغرات الدفاعية الواضحة للمنتخب القطري.

اعتمد القطريون في المقابل على الهجمات المرتدة ونجحوا في إدراك التعادل في الثواني الأخيرة.
وبدأ المنتخب السعودي المباراة بمد هجومي مكثف ومركز قابله حالة تراجع دفاعية من جانب المنتخب القطري الذي تمركز لاعبوه في مواقعهم الخلفية لحماية مرماهم من الخطر الهجومي السعودي.

وسنحت أول فرصة للتسجيل للمنتخب السعودي في الدقيقة الأولى عندما تقدم سلطان البيشي بكرة جانبية وعكس كرة رائعة على رأس يحيى دغريري الذي حولها للمرمى واعتلت العارضة.
وحاول نواف العابد عندما تقدم بكرة حتى مشارف المنطقة وصوب كرة قوية في أحضان الحارس القطري سعد الشيب في الدقيقة 5.

وتواصل المد الهجومي الهلالي فتقدم دغريري بكرة جانبية وعكس كرة ولا أجمل على قدم الشهري الذي صوبها صاروخية سيطر عليها سعد الشيب على دفعتين في الدقيقة 8.
وتقدم نواف العابد من منتصف الملعب ومرر كرة لدغريري الذي صوب في المرمى فارتطمت الكرة في قدم أحد المدافعين وخرجت لركنية في الدقيقة 10.

وكان لهذا المد الهجومي والضغط المتواصل نتيجة ايجابية عندما أرسل إبراهيم غالب كرة في عمق الدفاع انفرد بها دغريري وتقدم سعد الشيب لاستقباله فلعبها ساقطة في قلب المرمى مسجلا الهدف الأول للمنتخب السعودي في الدقيقة 12.

بعد الهدف، تراجع المنتخب السعودي للخلف دون مبرر ليخلق المنتخب القطري مجموعة من الفرص بسبب أخطاء فردية من جانب المدافعين السعوديين فأنقذ عبدالله الدوسري فرصة هدف للقطريين عندما مرر سلمان الفرج الكرة لأحد المهاجمين القطريين في الدقيقة 32.

وفي الشوط الثاني، بدأ المنتخب القطري يتقدم ويبحث بجدية عن تعديل النتيجة وسط حالة برود من جانب لاعبي المنتخب السعودي فارسل لاعب منتخب قطر فهد البلوشي كرة صاروخية قوية تصدى لها إبراهيم زايد (46).

وتنبه المنتخب السعودي لحالة الخطر التي تحيط به ليعود من جديد للهجوم ويشن العديد من الهجمات الخطرة وتتوالى عملية إهدار الفرص من جانب دغريري والعابد وظهرت حالة الخطورة في المنتخب السعودي عبر الأطراف وانعدمت في العمق الهجومي بسبب تواجد دغريري لوحده.
وتبادل سلمان الفرج كرة مع دغريري فانفرد الفرج بالمرمى ولعب كرة أبعدها سعد الشيب في الدقيقة 70.

وأتيحت فرصة للمنتخب القطري بسبب استهتار إبراهيم زايد الذي سلم كرة للقطريين وخرج عبدالله الدوسري من جديد وأنقذ المرمى السعودي من هدف مؤكد في الدقيقة 77.
وشارك معن الخضري بديلا للقائد إبراهيم غالب في الدقيقة 84 ودفع المنتخب السعودي ضريبة إهدار الفرص بهدف قاتل سجله لاعب منتخب قطر أحمد نهيان من كرة ثابتة وصلته أمام المرمى وسجل منها هدف التعادل بضربة رأس قوية في الدقيقة 89 لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.

المواجهة هي الثالثة للمنتخبين في فترة قصيرة، إذ كان المنتخب السعودي تغلب على نظيره القطري مرتين في بطولة الخليج للمنتخبات الاولمبية في الدوحة الشهر الماضي، 4-صفر في الافتتاح، ثم 2-1 في مباراة تحديد المركز الثالث.

وقاد المنتخب القطري في المباراة البرازيلي باولو اوتوري خلفاً للفرنسي برنارد سيموندي الذي دفع ثمن النتائج المتواضعة في البطولة الخليجية بالذات.
وكانت السعودية تأهلت الى الدور الثالث بعد ان اجتازت فيتنام في الثاني بفوزها عليها 2-صفر و4-1 ذهابا وإياباً على التوالي، في حين تغلبت قطر على الهند 3-1 ذهابا وتعادلت معها إياباً 1-1.

خسارة قاسية للعراق

وضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية فازت أوزبكستان على العراق 2-صفر في طشقند.
وسجل تيمورخوجا عبدالخاليقوف في الدقيقة 71 وكينجا توراييف في الدقيقة 80 هدفي أوزبكستان.

وكانت بداية المنتخب العراقي مثالية في الشوط الأول وفرض نفسه في معظم أوقات هذا الشوط من خلال وصوله المتكرر إلى المرمى الأوزبكي في ظل رغبة لمباغتة منافسه والتقدم في وقت مناسب.
وأهدر المدافع العراقي احمد إبراهيم فرصة ثمينة ومؤكدة للتسجيل عندما أرسل كرة تسلمها من زميله سعد عبد الأمير وأصبح فيها بمواجهة الحارس الأوزبكي بمفرده بيد أنه أرسلها فوق العارضة في الدقيقة 22.

ولم يشهد هذا الشوط أية محاولة للأوزبكيين باستثناء تسديدة حسنوف من ركلة ثابتة ذهبت فيها الكرة بجانب القائم العراقي بقليل في الدقيقة 33.
وفي الشوط الثاني، تغيرت أحوال المباراة تماماً بعدما هيمن أصحاب الأرض على أحداثها وأرغموا لاعبي الأولمبي العراقي على التراجع أمام سيل المحاولات الهجومية.

وتوّج الأولمبي الأوزبكي أفضليته وتقدمه بواسطة تيمورخوجا عبد الخالقوف (71).
وبعد 9 دقائق ونتيجة الانهيار العراقي عزز كينجا تورييف تقدم منتخب بلاده بالهدف الثاني.
وأهدر المنتخب الأوزبكي فرصة مثالية لإضافة الهدف الثالث عندما انفرد احد لاعبيه بالحارس العراقي جلال حسن لكنه أرسل الكرة إلى جانب القائم (90).

ويلتقي المنتخب الأولمبي العراقي في الجولة الثانية من تصفيات الدور الثالث مع نظيره الاسترالي في 23 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل في أربيل.

وكانت استراليا تعادلت وضيفتها الإمارات سلباً في اديلاييد المجموعة عينها.
ويتأهل بطل المجموعة مباشرة إلى النهائيات الاولمبية.

بداية قوية للأولمبي السوري

وحققت سوريا فوزاً عريضاً على البحرين 3-1 في عمّان في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن الدور الثالث الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مسابقة كرة القدم في أولمبياد لندن 2012.

سجل لسوريا محمد فارس في الدقيقة 15 ومارديك مارديكيان في الدقيقتين 45 و55 وللبحرين ضياء سيد سعيد في الدقيقة 85 من ركلة جزاء.
وأكمل المنتخب البحريني المباراة منذ الدقيقة 30 بعشرة لاعبين بعد أن طرد الحكم الإماراتي علي حمد اللاعب راشد الحوطي بسبب الخشونة الزائدة.

وكانت اليابان فازت على ماليزيا 2-صفر اليوم ايضا في المجموعة ذاتها.
تصدرت سوريا الترتيب بعد الجولة الأولى برصيد ثلاث نقاط، بفارق الأهداف أمام اليابان، وبقيت البحرين وماليزيا من دون رصيد.
ويتأهل بطل المجموعة مباشرة إلى النهائيات الأولمبية.

وفي الجولة الثانية، تلتقي البحرين مع اليابان في
22 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وماليزيا مع سوريا في 23 منه.

ويخوض المنتخب السوري مبارياته في عمان بعد أن قرر الاتحاد الدولي منع استضافة الملاعب السورية للمباريات الودية والرسمية بسبب الأحداث التي تمر فيها سوريا.

تأهل منتخب سوريا إلى الدور الثالث من التصفيات الأولمبية بتخطيه نظيره التركماني، فبعد تعادلهما 2-2 ذهابا في مدينة الزرقاء الأردنية، اكتسحه في عشق أباد إياباً بأربعة أهداف نظيفة.
يذكر أن سوريا تأهلت مرة واحدة إلى النهائيات الأولمبية وكان ذلك في أولمبياد موسكو 1980 وخرجت من الدور الأول بعد خسارتها أمام ألمانيا الشرقية صفر-5 والجزائر صفر-3 وتعادلها مع إسبانيا دون أهداف.

أما منتخب البحرين، فتأهل إلى الدور الثاني بفوزه على نظيره الفلسطيني 1-صفر و2-1 ذهابا وإياباً على التوالي.







إسبانيا تستعيد صدارة تصنيف الفيفا

أخبار الرياضة العربية والعالمية ليوم الخميس 22 سبتمبر 2011

استعادت اسبانيا بطلة العالم صدارة التصنيف الشهري الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من هولندا بعدما كانت خسرته الشهر الماضي لمصلحة المنتخب "البرتقالي" الذي تصدر للمرة الاولى في تاريخه.
وباتت اسبانيا التي احتلت الصدارة لأكثر من عام، تملك 1605 نقاط امام هولندا (1571 نقطة) والمانيا التي احتفظت بالمركز الثالث (1290 نقطة).
وصعدت مرتبة واحدة كل من الاوروغواي (1184 نقطة) وايطاليا (142 نقطة) مقابل 4 مراكز للبرتغال (1158 نقطة)، في حين تراجعت البرازيل بطلة العالم 5 مرات الى المركز السابع برصيد 1132 نقطة امام انكلترا التي هبطت بدورها اربع مراكز وصارت ثامنة.
واقتربت فرنسا التي لم تخسر في مبار
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -