العراقيون يجرؤون على الخروج مع اقتراب عيد الفطر وتراجع العنف

رمضان منذ 7 سنوات و 8 شهور 153
العراقيون يجرؤون على الخروج مع اقتراب عيد الفطر وتراجع العنف

بغداد (رويترز) - يغامر العراقيون بالخروج إلى المتنزهات والاسواق مع اقتراب شهر رمضان من نهايته ويشعرون بقدر أكبر من الامن بعد أن شهد العراق سلسلة من التفجيرات القاتلة قبل بداية شهر الصيام.

وقال محمد موسى الذي كان يجلس مع زوجته وابنيه في متنزه تصطف الاشجار على جانبيه في شارع أبو نواس "في بداية رمضان لم نكن نجرؤ على الخروج. ولكن في الاسبوع الماضي كنت أقود سيارتي وشاهدت عائلات يجلسون في المتنزه.

"شجعني ذلك وأحضرت عائلتي اليوم."

وقال ان دوريات الشرطة أصبحت ملحوظة بشكل واضح منذ وقوع التفجيرين في بغداد الشهر الماضي بالقرب من وزارتي الخارجية والمالية.

وقال موسى بينما كانت الشرطة تفتش سيارة على مسافة قريبة منه "عندما تكون هناك قوات أمن نشعر بالامان."

وتوافقه زوجته نسرين الرأي.

وقالت وهي تفرد مفرشا لتضع عليه صحونا من التمر والزبادي (اللبن) والعصائر والمشروبات التي أحضرتها معها للنزهة القصيرة "أشعر بارتياح لان أرى أطفالي يلعبون... أشعر بالامان هنا."

وهز التفجيران المتزامنان بشاحنتين ملغومتين اللذان أسفرا عن سقوط ما يقرب من 100 قتيل في 19 أغسطس اب الماضي ثقة العراقيين في المكاسب الامنية التي تحققت في الاونة الاخيرة وتجددت المخاوف من أن انسحاب القوات القتالية الامريكية من المدن العراقية في يونيو حزيران القادم سيشعل الهجمات المسلحة من جديد.

وامتنع كثير من العراقيين عن الخروج مع بدء شهر رمضان خشية أن تكون التجمعات المزدحمة أثناء الافطار عامل جذب لمفجرين يبحثون عن حصيلة للقتلى تستحوذ على العناوين الرئيسية في الصحف وهو أسلوب اتبعته في السابق القاعدة وجماعات اسلامية سنية أخرى

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -