هولنديات يقدمن الإفطار للصائمين

رمضان منذ 8 سنوات و 2 شهور 472
هولنديات يقدمن الإفطار للصائمين

محمد الأمين من أمستردام: يساهم المسلمون في هولندا والهولنديون المسلمون والناشطون غير المسلمين من الهولنديين الى تحويل شهر رمضان الى أكبر تظاهرة للتعارف والحوار وتوطيد العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين، فلم تعد موائد الافطار مقتصرة على المساجد وصالات المراكز الدينية بل تحول الافطار الجماعي الى ظاهرة نشاهدها في الأماكن المختلفة.

 مؤخرا شهدت المدن الهولندية الكبرى مثل امستردام ولاهاي وامرسفورت واوتريخت إقامة مآدب افطار في الحدائق العامة وجنبا الى جنب نشاطات أخرى.
ففي الحديقة العامة في مدينة لاهاي وفي نشاط فني شاركت فيه مؤسسات ثقافية وفرق موسيقية عديدة، حضر جمهور كبير من المسلمين وغير المسلمين قبل موعد الافطار بساعات للتعارف والنقاش، كانوا يتبادلون الأحاديث بصعوبة اذ إن الجناح المخصص للافطار كان يجاور منصة لفرقة جاز كانت تقدم أغنيات مصحوبة بعزف صاخب.

قافلة رمضان تجوب هولندا
في جناح "قافلة رمضان" أو كارفان رمضان والذي يتكون من حافلة كبيرة مجهزة  بالطعام، ثمة فتيات هولنديات شقراوات يساهمن في اعداد وجبة الافطار للمسلمين الصائمين.

 تقول إحداهن :"فقط أستطيع أن أقول لكم إن جميع اللحوم في هذه الوجبات هي حلال، اسمحوا لي. عليّ أن أسرع وإلا سوف يتأخر الافطار ".

وتقول حسناء هولندية تساهم هي الأخرى في اعداد الافطار :"كل شيء هنا حلال، الا الموسيقى ".

وفي حديقة أمرسفورت أقامت مؤسسة قافلة رمضان حفل إفطار كبير للمسلمين وغير المسلمين، فتيات وشبانا يحملون أطباقا كبيرة من التمور او الحلويات المغربية المعمولة باللوز ويقدمونها للجمهور المتواجد في حفلات موسيقية في الحدائق العامة، ويقوم هؤلاء الشباب بدعوة الهولنديين وغير الهولنديين الى حفل الافطار للتعارف.

سألنا فتاة مسلمة كانت توزع الحلوى على حضور الحفل الموسيقي نهارا، ان الأكل في هذا الوقت غير جائز حسب الشريعة الاسلامية فأجابت "نقدم لهم الطعام في الوقت الذي يمنع علينا تناوله، ان فكرتنا هي التشجيع على التعارف".

 قال رجل هولندي وهو يتناول قطعة أخرى من الحلوى " تناول الحلوى في هذا الوقت ممنوع على المسلمين فقط ".

 يحمل باستيان طبقا من التمور ويقدمها للحاضرين المنتشين بأنغام الموسيقى "تذوّق طعام الآخر حتى اذا لم يعجبك!، فتذوقها يفتح باب الحوار، التمور من مأكولات البحر المتوسط والتمور مرتبطة برمضان وهي بذلك تحفز على الحوار ".

الصحة

تشير الاحصائيات المعتمدة إلى أن اكثر من نصف الهولنديين لهم اطلاع كاف على شهر رمضان، و انطلاقا من احترام معتقدات الآخرين بادر مستشفى مدينة خاودا بتقديم افطار على مدار شهر رمضان باللحم الحلال للمرضى وتوفير قاعات للصلاة للمرضى المقيمين هناك.
 
كما تتعامل ادارة المشفى بمرونة أكثر بخصوص مواعيد الزيارات اضافة الى إعلانها عن اقامة احتفال خاص بعيد الفطر ".

وعلى الصعيد الصحي، قامت مؤسسات تابعة لوزارة الصحة باصدار كراريس تشرح اضرار الصيام بالنسبة للمرضى، وتقدم معلومات عن المسائل الصحية في شهر رمضان.

عزف وغناء وافطار خاص بالنساء

في امستردام وفي حي بوس أن لومر تنظم مؤسسة سيدات رمضان
LADIES AND RAMADAN
برنامجا خاصا بالنساء، الهدف منه حسب فاطمة بوري :"برنامجنا خاص بالنساء للتعارف بينهن، وجزء فني مخصص للعزف والغناء يلي ذلك الأفطار ".

برامج تلفازية وشخصيات مسلمة معتدلة
تجدر الاشارة الى ان البرامج التلفازية المميزة التي ساهمت في فتح باب الحوار والتعارف وفي مقدمتها برنامج RA RA RAMADAN الذي تقدمه الاذاعة الاسلامية الهولندية عبر القناة العمومية الثانية. والتركيز على نبذ العنف من خلال استضافة شخصيات اسلامية معتدلة منهم الكاتبة NAHED SELIM
 التي تقول "ان الاسلام مدين لليهودية والمسيحية بالكثير من الأشياء من بينها الصوم، مع بداية الصوم لدى المسلمين تبنى النبي محمد النموذج اليهودي، اذ فرض الصيام ليوم واحد هو يوم عاشوراء، وكلمة صوم أو صيام تشبه كثيرا الكلمة العبرية للصوم.
في مرحلة سابقة تغير الصوم ليصبح مدة شهر متواصل بعد انتقال النبي الى المدينة سنة 642 م، اذا آمنا أن الديانات تحوي لب الحقيقة فلايجب ان نستغرب تشابهها ".

مشاريع خيرية
وفيما سعت بعض المؤسسات والجمعيات الى تفعيل باب الحوار والتعارف في شهر رمضان، اعتمدت مؤسسات أخرى شهر رمضان كأفضل مناسبة للاعلان عن مشاريعها الخيرية والحصول على الدعم المالي لها، فالصندوق المغربي Marokko Fonds على سبيل المثال وحسب ما ذكرت السيدة MARJOLEIN VELDMAN مديرة مؤسسة الصندوق المغربي فإن مؤسستها "تقوم بحملة لتوفير الدعم في مجال التعليم للأطفال في المغرب، اذ هناك أكثر من مليون ونصف طفل مغربي محروم من الدراسة بسبب الفقر " ويحمل هذا المشروع "الافطار من أجل التعليم" ويرفع شعار "افطاركم يضمن مستقبلهم". أما الجالية الأفغانية المسلمة فتسعى الى جمع مبالغ الزكاة وتقديمها للفقراء في افغانستان في فصل الشتاء حيث يواجهون مشاكل كبيرة ترتبط بالوقود والطعام.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -