مسيحيو لبنان يشاركون في العادات الرمضانية

رمضان منذ 7 سنوات و 0 شهور 221
مسيحيو لبنان يشاركون في العادات الرمضانية

 

 
بيروت ــــ د.ب.أ ــــ يشارك المسيحيون في لبنان حاليا في عادات شهر رمضان بنسبة اكبر بكثير مما في السابق، حيث يختلطون في خيم السهر بالمسلمين ويحضرون مآدب في المطاعم، ربما من باب الفضول والترفيه او التكافل الاجتماعي.
وقالت المدرّسة روزي عبدالساتر «أشارك اخواني المسلمين عاداتهم كلما سنحت لي الفرصة بذلك، ورمضان بالنسبة لي هو شهر الصيام، شهر مميز بحيث يفسح في المجال امام مشاركة اللبنانيين الذين ينتمون الى طوائف مسيحية اخوانهم المحمديين عاداتهم وتقاليدهم الرمضانية».
واضافت «المشاركة تساهم في معرفة الآخر عن قرب وتقبل اختلافه، وهي مصدر غنى للفئات الاجتماعية اللبنانية ومصدر قوة ودفع باتجاه التقدم».
وتابعت «ينقسم المسيحيون الى فئتين، واحدة ترفض التقرب من الآخر المسلم ولا تهتم بمشاركته بسبب مضاعفات الحرب الأهلية والأفكار المسبقة التشويهية، وفئة ترغب بالتعرف الى الآخر بسبب وعيها لأهمية التفاعل».
ويعتبر البعض ان سهرات رمضان الفنية بدع اعتمدها اللبنانيون بعدما كانوا حتى الستينات من القرن الماضي يسهرون على وقع المدائح الدينية التي كانت تنشدها الفرق الدمشقية والحلبية والمصرية التي تحضر الى لبنان خصيصا.
وقالت اختصاصية التجميل والناشطة في احدى الجمعيات النسائية نضال عازار «رمضان هو شهر الصيام والأكل والمسلسلات، ننتظره كل عام لان الناشطين في مجال الفن في العالم العربي يتنافسون على اخراج المسلسلات الاكثر جودة».
واضافت «ألبّي دوما دعوات الافطار التي ندعى اليها كجمعية نسائية من قبل جمعيات نسائية من الطوائف المسلمة، ونشارك الصائمات عادات الافطار الذي يبدأ بشرب الماء ثم اللبن والتمر ثم السلطة او الفتوش.. الخ».
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -