الليلة الثامنة تكملة حكاية الصياد مع العفريت

عام   Moderator Esl منذ 3 سنوات و 7 شهور 380

الليلة الثامنة
 


تكملة حكاية الصياد مع العفريت




قالت شهرزاد :

بلغني أيها الملك السعيد ، أن الشاب المسحور قال للملك :
لما ضربت العبد لأقطع رأسه قطعت الحلقوم والجلد واللحم فظننت أني قتلته فشخر شخيراً عالياً فتحركت بنت عمي وقامت بعد ذهابي فأخذت السيف وردته إلى موضعه وأتيت المدينة ودخلت القصر ورقدت في فراشي إلى الصباح ، ورأيت بنت عمي في ذلك اليوم قد قطعت شعرها ولبست ثياب الحزن وقالت :
يا ابن عمي لا تلمني فيما أفعله ، فإنه بلغني أن والدتي توفيت وأن والدي قتل في الجهاد ، وأن أخوي أحدهما مات ملسوعاً والآخر رديماً فيحق لي أن أبكي وأحزن .
فلما سمعت كلامها سكت عنها وقلت لها : افعلي ما بدا لك فإني لا أخالفك .
فمكثت في حزن وبكاء وعددي سنة كاملة من الحول إلى الحول ، وبعد السنة قالت لي :
أريد أن أبني في قصرك مدفناً مثل القبة وأنفرد فيه بالأحزان أسميه بيت الأحزان .
فقلت لها : افعلي ما بدا لك .
فبنت لها بيتاً للحزن في وسطه قبة ومدفناً مثل الضريح ثم نقلت العبد وأنزلته فيه وهو ضعيف جداً لا ينفعها بنافعة لكنه يشرب الشراب ، ومن اليوم الذي جرحته فيه ما يتكلم إلا أنه حي لأن أجله لم يفرغ فصارت كل يوم تدخل عليه القبة بكرة وعشياً وتبكي عنده ، وتعدد عليه وتسقيه الشراب والمساليق ولم تزل على هذه الحالة صباحاً ومساء إلى ثاني سنة وأنا أطول بالي عليها إلى أن دخلت عليها يوماً من الأيام ، على غفلة فوجدتها تبكي وتلطم وجهها وتقول هذه الأبيات :
عدمت وجودي في الورى بعد بعدكم ........ فإن فـؤادي لا يحـب سـواكـم
خذوا كرماً جسمي إلى أني ترتمـوا ........ وأين حللتم فادفنـونـي حـداكـم
وإن تذكروا اسمي عند قبري يجيبكم ........ أنين عظامي عند صوت نـداكـم
فلما فرغت من شعرها قلت لها وسيفي مسلول في يدي :
هذا كلام الخائنات اللاتي يسكرن المعشره ، ولا يحفظن الصحة .
وأردت أن أضربها فرفعت يدي في الهواء فقامت وقد علمت أني أنا الذي جرح العبد ثم وقعت على قدميها وتكلمت بكلام لا أفهمه ، وقالت جعل الله بسحري نصفك حجراً ونصفك الآخر بشراً ، فصرت كما ترى وبقيت لا أقوم ولا أقعد ولا أنا ميت ولا أنا حي .
فلما صرت هكذا سحرت المدينة وما فيها من الأسواق والغبطان وكانت مدينتنا أربعة أصناف مسلمين ونصارى ويهود ومجوس فسحرتهم سمكاً ، فالأبيض مسلمون والأحمر مجوس والأزرق نصارى والأصفر يهود وسحرت الجزائر الأربعة جبال وأحاطتها بالبركة ، ثم إنها كل يوم تعذبني ، وتضربني بسوط من الجلد مائة ضربة حتى يسيل الدم ثم تلبسني من تحت هذه الثياب ثوباً من الشعر على نصفي الفوقاني ثم أن الشاب بكى وأنشد :
صبراً لحكمك يا إله الـقـضـا ........ أنا صابر إن كان فيه لك الرضا
قد ضقت بالأسر الذي قد نابنـي ........ فوسباني آل النبي المرتـضـى
فعند ذلك التفت الملك إلى الشاب وقال له : أيها الشاب زدتني هماً على همي .
ثم قال له : وأين تلك المرأة .
قال : في المدفن الذي فيه العبد راقد في القبة وهي تجيء له كل يوم مرة وعند مجيئها تجيء إلى وتجردني من ثيابي وتضربني بالسوط مئة ضربة وأنا أبكي وأصيح ولم يكن في حركة حتى أدفعها عن نفسي ثم بعد أن تعاقبني تذهب إلى العبد بالشراب والمسلوقة بكرة النهار .
قال الملك : والله يا فتى لأفعلن معك معروفاً أذكر به وجميلاً يؤرخونه سيراً من بعدي .
ثم جلس الملك يتحدث معه إلى أن أقبل الليل ثم قام الملك وصبر إلى أن جاء وقت السحر فتجرد من ثيابه وتقلد سيفه ونهض إلى المحل الذي فيه العبد فنظر إلى الشمع والقناديل ورأى البخور والأدهان ثم قصد العبد وضربه فقتله ثم حمله على ظهره ورماه في بئر كانت في القصر ، ثم نزل ولبس ثياب العبد وهو داخل القبة والسيف معه مسلول في طوله ، فبعد ساعة أتت العاهرة الساحرة وعند دخولها جردت ابن عمها من ثيابه وأخذت سوطاً ، وضربته فقال :
آه يكفيني ما أنا فيه فارحميني .
فقالت : هل كنت أنت رحمتني وأبقيت لي معشوق .
ثم ألبسته اللباس الشعر والقماش من فوقه ثم نزلت إلى العبد ومعها قدح الشراب وطاسة المسلوقة ودخلت عليه القبة وبكت وولولت وقالت :
يا سيدي كلمني يا سيدي حدثني وأنشدت تقول :
فإلى متى هذا التجنب والـجـفـا ........ إن الذي فعل الغرام لقد كـفـى
كم قد تطيل الهجر لي معتـمـداً ........ إن كان قصدك حاسدي فقد اشتفى
ثم إنها بكت وقالت : يا سيدي كلمني وحدثني .
فخفض صوته ، وعوج لسانه وتكلم بكلام السودان وقال :
آه لا حول ولا قوة إلا بالله .
فلما سمعت كلامه صرخت من الفرح وغشي عليها ثم إنها استفاقت وقالت :
لعل سيدي صحيح .
فخفض صوته بضعف وقال : يا عاهرة أنت لا تستحقي أن أكلمك .
قالت : ما سبب ذلك .
قال : سببه أنك طول النهار تعاقبين زوجك وهو يصرخ ويستغيث حتى أحرمتيني النوم من العشاء إلى الصباح ، ولم يزل زوجك يتضرع ويدعو عليك حتى أقلقني صوته ولولا هذا لكنت تعافيت فهذا الذي منعني عن جوابك .
فقالت : عن إذنك أخلصه مما هو فيه .
فقال لها : خلصيه وأريحينا .
فقالت : سمعاً وطاعة .
ثم قامت وخرجت من القبة إلى القصر وأخذت طاسة ملأتها ماء ثم تكلمت عليها فصار الماء يغلي بالقدر ثم رشته منها وقالت :
بحق ما تلوته أن تخرج من هذه الصورة إلى صورتك الأولى .
فانتفض الشاب وقام على قدميه ، وفرح بخلاصه وقال :
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ثم قالت له : اخرج ولا ترجع إلى هنا وإلا قتلتك وصرخت في وجهه .
فخرج من بين يديها وعادت إلى القبة ونزلت وقالت :
يا سيدي اخرج إلي حتى أنظرك .
فقال لها بكلام ضعيف : أي شيء فعلتيه ، أرحتيني من الفرع ولم تريحيني من الأصل .
فقالت يا حبيبي وما هو الأصل قال : أهل هذه المدينة والأربع جزائر كل ليلة ، إذا انتصف الليل يرفع السمك رأسه ويدعو علي وعليك فهو سبب منع العافية عن جسمي ، فخلصيهم وتعالي خذي بيدي وأقيميني ، فقد توجهت إلى العافية .
فلما سمعت كلام الملك وهي تظنه العبد ، قالت له وهي فرحة :
يا سيدي على رأسي وعيني بسم الله .
ثم نهضت وقامت وهي مسرورة تجري وخرجت إلى البركة وأخذت من مائها قليلاً .

وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .


إلى اللقاء مع الليله القادمه
 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)