الى كل مسلم ومسلمة

عام . sham12345 منذ 7 سنوات و 5 شهور 221 1
عشيقتــــك؟!



في ليلة هادئة تسير في سيارتك إذا بهم من كل صوب، تجمعوا، تسارعوا، تراقصوا، صَفقوا، يرفعون أعلامهم، ينشدون أحلامهم، تعالى صياحهم، ترامى صراخهم، توقفوا، ترجلوا، أغلقوا الطرقات، تعالت هتافات، وتوالت رقصات ...


ماذا يجري؟! ..


أعاد القدس .. لا .. نُصر الإسلام ..؟ لا ..هُزم الأعداء ..؟ لا.. تلي القرآن ..؟ عاد الناس ..؟ عمرت المساجد ..؟ لا ... لا ... لا !!


ولكن هزمنا المنافس وحزنا الكأس الغالية!..


يا شباب الأمة .. يا أيها العاقل، رفقًا بنفسك، شيئًا من التعقل ..


هل يصح هذا ؟
وهل الرياضة بهذه المنزلة .. حتى نصرف كل هذا؟ هل انتهت الهموم والغموم؟ حتى تعلق بفوز فريق أو خسارته؟

إذا كان لذلك النادي الحب، وللاعبيه التعلق، إذا ربح، دامت الأفراح وزالت الأتراح ، وراج السعد في الربوع، وإذا خسر سكبت العبرات، ونزلت الهموم، وأحاطت الغموم ... ناهيك عن معاني الحب تصرف لمن أحب فريقي، وشباك العداء تنصب لمن عشق المنافس..

أيها الناس :
لست مبالغًا إنه واقع مرير نعيشه .. فإن لم تصدق فسلهم عن الحب والبغض والتفكير والنقاش .. عن ماذا؟ وفي ماذا؟ ..

ثم تذكر أيها الأخ الحبيب ..

يا صاحب الفطرة النقية، والقلب الرقيق، هل ترضى أن تأتي يوم القيامة بصحيفة أعمال، صرف فيها الحب والبغض والولاء والبراء .. صرف فيها الجهود والطاقات والمشاعر والعلاقات ..

أجل كرة وفريق


أترك الجواب لك ..
يا من تريد النجاة وترجو الفوز والفـلاح
هل أنت رجل بحق؟؟
 






عذرًا أيها الحبيب ..
فقد يكون السؤال ثقيلاً نوعًا ما، ولكن هذه هي الحقيقة ..

ما هو معيار الرجولة عندك، وكيف تقيسها من وجه نظرك ..؟
ما هي الرجولة في قاموس فهمك ..؟

هل الرجولة في الاهتمام بالملبس والمظهر تقليد لمغنى أو لاعب كره أو....، والوقوف أمام المرآة لتصفيف شعرك تقليد لمغنى أو..... ؟
هل هي في ملاحقة الطاهرات العفيفات، ورمي الأرقام، والأحاديث الوردية في آخر الليل..؟
هل الرجولة في سماع الأغاني ورفع صوت جهاز التسجيل والتراقص ..؟
هل الرجولة فى لبس السلاسل !..؟ !!!
هل الرجولة في قيادة السيارات بتهور ..؟
هل هي في تقليب القنوات والنظر إلى ما حرم الله ..؟
هل هي في السفر إلى بلاد الضلال ؟.

اسمع أين هي الرجولة ؟ في ماذا تكون؟

لا أحكم بها أنا ولا أنت ..

بل حكم أحكم الحاكمين سبحانه...
فِى بُيُوتٍ أَذِنَ ٱللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ يُسَبّحُ لَهُ فِيهَا بِٱلْغُدُوّ وَٱلاْصَالِ (36) رِجَالٌ لاَّ تُلْهِيهِمْ تِجَـٰرَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ ٱللَّهِ وَإِقَامِ ٱلصَّلَوٰةِ وَإِيتَاء ٱلزَّكَـوٰةِ يَخَـٰفُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ ٱلْقُلُوبُ وَٱلاْبْصَـٰرُ
( النور:36 : 37 ) .


يا حبيبـي في الله..

أيسرك أن تقبض روحك وأنت تقلب قنوات الفضاء ..؟!
أترضى أن يفاجئكَ ملك الموت وأنت ممسك بسماعة هاتفك .. تخاطبها ..؟!
ماذا لو أتاك الموت وأنت تسمع الغناء .. وأنت ترقص .. وأنت ترى فلمًا أو تنظر في مجلة..؟!
ماذا لو نزل بساحتك ويراك تسطر رسالة الحب والغرام إلى عشيقة أو عشيق ..؟


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
وَنَادَىٰ أَصْحَـٰبُ ٱلنَّارِ أَصْحَـٰبَ ٱلْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ ٱلْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱللَّهُ قَالُواْ إِنَّ ٱللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى ٱلْكَـٰفِرِينَ
(50) ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا فَٱلْيَوْمَ نَنسَـٰهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَـٰذَا وَمَا كَانُواْ بِـئَايَـٰتِنَا يَجْحَدُونَ

( الأعراف:50 : 51 ).

أسْتَغْفِرُ الله الَّذى لا إلَـهَ إلا هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّوم وأتُوبُ إلَيْهِ
إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (1)
Moderator Eslam
مجموع 1 تقييم 5.00

جزاكى الله كل الخير أيتها الأخت الفاضلة سهام تحياتى لكى

منذ 7 سنوات و 5 شهور