برغم المطر ورابطة الشمال.. عيد سعيد في ميلانو!

عام   عـــــاشق. منذ 8 سنوات و 3 شهور 234



ميلانو (إيطاليا)- "عيدنا ككل عيد  يبقى عيدا للبهجة والفرح.. للأطفال والكبار، بالرغم من كل المصاعب والعراقيل".. بهذه الكلمات يؤكد علي بوشويمة، رئيس المركز الإسلامي بميلانو، في تصريحات خاصة لشبكة "إسلام أون لاين.نت" أن المسلمين بهذه المدينة يستمتعون بالعيد رغم الصعوبات التي يواجهونها.

أبرز هذه المصاعب تتمثل في اعتذار بلدية ميلانو عن استضافة قصر الرياضة بالمدينة التابع لها صلاة العيد بدعوى أنها ستكون مخصصة لاجتماع أحد الأحزاب السياسية في أسبوع العيد، ودفع ذلك مسئولي الأقلية المسلمة إلى تنظيم الصلاة بالمركز الإسلامي.

واضطرت القيادات المسلمة أيضا إلى التراجع عن فكرة تنظيم الصلاة في ملعب "فيلدورم فيرولي" ذي السقف المفتوح، ويوضح أبو شويمة: "ارتأينا بحسب أحوال وتوقعات الطقس في يوم العيد أن المطر قد يكون حائلا دون أداء الصلاة يوم العيد في هذا الملعب المفتوح، وبالتالي تراجعنا عن الفكرة".


ويضيف أنه في ضوء ما سبق من عوامل وظروف معاكسة تقرر بشكل نهائي تنظيم "صلاة العيد بمقر المركز الإسلامي بميلانو، وسنسعى لاستغلال كل مساحات المسجد بالمركز وساحاته وتغطيتها لاستقبال ما بين 8 و 10 آلاف مصل، و هو العدد الذي يأتي سنويا لصلاة العيد".

ولم يخف أبوشويمة أن " السنة والأشهر الأخيرة والتي  شهدت مشاركة رابطة الشمال (اليمين المتطرف) في حكومة سلفيو برليسكوني شهدت تضييقا لا على منع بناء مساجد جديدة فقط بل أيضا القاعات الكبرى التي يلجأ إليه المسلمون لتنظيم حفلاتهم ومناسباتهم".

حيرة المسلمين

وشهدت الأشهر الأخيرة حيرة بين المسلمين الذين يقطنون وسط مدينة ميلانو بالنظر إلى عدم وجود مسجد يتسع للأعداد الكبيرة من المصلين، مما اضطر قادة الأقلية المسلمة إلى تأجير قاعة احتفالات بحوالي 5 آلاف يورو في اليوم الواحد من أجل تأدية صلاة الجمعة.

وانفرد "أمبرتو بوسي" زعيم رابطة الشمال اليمينية المتطرفة حتى الآن بموقفه الرافض لبناء مسجد  كبير في مدينة ميلانو كما يطالب المسلمون، و نقلت عنه الصحافة الإيطالية الكثير من التصريحات التي تبرز تمسكه بهذا الموقف بالرغم من عدم اعتراض محافظ المدينة و كبير أساقفتها.

ويشغل "بوسي" منذ شهر مايو 2008 منصب وزير بدون حقيبة في حكومة سلفيو بيرلسكوني،  و يعد مؤسس حزب "رابطة الشمال" اليميني المتطرف المعادي للمسلمين والمهاجرين بشكل عام في إيطاليا.

ويعيش في إيطاليا حوالي مليون و200 ألف مسلم من بينهم 20 ألف معتنق إيطالي للإسلام، ومثلت مدينة ميلانو في الشمال الحاضن الأول لموجات الهجرة العربية والإسلامية إلى إيطاليا، حيث بني بها أول مركز إسلامي بمئذنة في


إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)