جديد
 
مجموع 3 تقييم 3.67
  miracle_man  منذ 2225 يوم 4935  .  

إضافه رد جديد

]مكروهات الصيـــــــام.

ذكر الشيخ عبد الله بن عبد الرحمان الجبرين

مكروهات الصيام ومنها:

أن يجمع ريقه فيبتلعه، مع أنه يجوز ابتلاع الريق، ولكن كونه يجمع ريقه ثم يبتلعه فهذا يشبه امتصاص الشيء الذي فيه رطوبة أو نحوه، فيكره ولكن لا يفطر. وكذلك ذوق الطعام بلا حاجة مكروه، كأن يجعل الطعام على لسانه؛ لأنه إذا وضعه على لسانه ابتل لسانه، وعرف حلاوته وحرارته وحموضته أو مرارته أو ملوحته، ولا يكره عند الحاجة، فقد تحتاج المرأة إلى معرفة طعم الطعام من ملوحة أو نحوها، فإذا جعلته على لسانها ثم دلكت طرف اللسان حتى لا يبقى له طعم، فلعله يعفى عن ذلك. ومن المكروهات: مضغ العلك الذي لا يتحلل، ويحرم مضغ العلك الذي يتحلل، والعلك هو ما يمضغ في الفم لتسلية أو نحوها، وأكثره من اللبان الشجري المعروف، وليس له طعم عادة، وإنما يمضغ؛ لأنه يسبب نكهة أو رائحة أو نحو ذلك، فإذا كان لا يتحلل فهو مكروه، وإن كان يتحلل منه أجزاء فتختلط بالريق وتبتلع فهو حرام، فهناك كثير من العلوك تمضغ وتتحلل، وقد يكون فيها شيء من الحلاوة ونحوها، فإذا وجد طعم العلك في حلقه أفطر، أما إذا لم يجد فلا يفطر،
---------------
حكم القبلة للصائمـــ

اختلف في القبلة للصائم، فقيل: إن كانت عن شهوة فهي مكروهة وهي داخلة في قوله: (ترك شهوته)، فإذا قبل فإنه لم يترك شهوته، لكن جاءنا الحديث عن عائشة قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل ويباشر وهو صائم) فلذلك اختلف في حكم القبلة، فمنعها بعضهم؛ لأنها من جملة الشهوة، وأباحها آخرون؛ لفعل النبي صلى الله عليه وسلم، والصحيح التفصيل، وهو أنه إذا كانت القبلة تثير شهوته منعت، وإذا كانت القبلة قبلة شفقة ورحمة ورقة فلا بأس بها، وعلى ذلك يحمل حديث عائشة أنه كان يقبل تقبيل شفقة لا تقبيل شهوة، فالحاصل أنها تكره إذا كانت تحرك شهوته، وقد تحرم إذا غلب على ظنه ثوران الشهوة ثم الإنزال أو نحو ذلك، يعني: إذا غلب على ظنه أنه سوف ينزل منه المني حرم التقبيل، وإلا فهو مكروه، وإباحته لمن لا تحرك شهوته

-------------
اشتداد تحريم الغيبة والنميمة والشتم في حق الصائم

أما حكم الغيبة والنميمة والشتم ونحوه فهذا يحرم على كل حال؛ وذلك لأن هذه الأشياء محرمة على الصائم والمفطر، فإذا صام تأكد التحريم، ووجب عليه التحفظ أكثر، وقد ذكرنا بعض الأدلة مثل قوله صلى الله عليه وسلم: (من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه)، وقوله: (إذا كان صوم أحدكم فلا يفسق ولا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو شاتمه فليقل: إني صائم)، وفي حديث آخر: (ليس الصيام من الطعام والشراب، إنما الصيام من اللغو والرفث)، وفي حديث آخر: (رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش)، والأحاديث في ذلك مذكورة في كتب فضائل رمضان

====================
الشِعر :

لأنّ الشعر ـ بطبيعته ـ نوع من الزخرفة والتجميل للحياة، وألوان الزخرفة وإنْ اختلفت في بواعثها وأهدافها، إلاّ أنّها تتفق في تأكيد صلة الإنسان بالحياة، وإغرائه إلى الجمال ـ وإنْ كان الجمال اللفظي البريء ـ فإنّه على أي حال، لون من التسويل، الذي يزيد جشع المرء في الدنيا، فهو يعمل من أجل الترغيب في الحياة، بينما الصوم يسعى للتنزيهه في الحياة فيناقض هدف الصوم، ويعرقل زحفه الأكيد، فكره الشعر وإنْ كان حقاً، لأنَّ الشعر الحق، لا يفقد طبيعة الشعر المغرية المسوّلة.

قال حمّاد بن عثمان، سمعت أبا عبد الله (رضي الله عنه) يقول:

(يكره رواية الشعر للصائم، والمحرم، وفي الحرم، وفي يوم الجمعة وأنْ يروى بالليل).

قلت: وإنْ كان شعرَ حق. قال:

(وإنْ كان شعر حلق

=================

الرياحيــــــن :

ولقد سبق: إنّ التعطر مستحب، ولكن شم الرياحين مكروه، لأنّ التعطر لا يزيد على تنزيه المؤمن من نفسه من الرائحة الكريهة، وهذا ينفع لتأليف القلوب، وتحابب الأخوان، بينما الرياحين من مفاتن الحياة، التي تغري إلى الخلود إليها، فتعاكس محاولة الصوم، لتخليص من الدنيا وتوجيهها إلى الله والدار الآخرة.

روى حسن بن راشد، عن الإمام الصادق (رضي الله عنه):

(الصائم لا يشم الرياحين).

روى الصدوق:

(كان الإمام الصادق (رضي الله عنه) إذا صام لا يشم الرَّيحان، فسئل عن ذلك، فقال:

(إني أكره إن أخلط صومي بلذة).

قال المفيد (رحمه الله) في المقنعة: إنَّ ملوك الفرس، كان لهم يوم في السنة، يصومونه، فكانوا في ذلك اليوم، يعدون (النرجس) ويكثرون من شمّه، ليذهب عنهم العطش، فصار كالسنَّة لهم، فنهى آل محمد عن شمّه، خلافاً على القوم، وإنْ كان شمّه لا يفسد الصوم.







المغريـــــــات :

فيكره للإنسان ممارسة كل شيء مثير لأمرين:

الأول: ـ إنّ الصوم ـ كما سبق يحاول تفريغ الذهنية الصائمة من حب الحياة، والمغريات تنشط فيها حب الحياة،

الثاني: إنَّ الإنسان ما دام يعيش في عزلة عن الأشياء المثيرة، يكون أبعد عن المحرمات، أما لو عاش المغريات، لا يأمن إنْ يستحوذ عليه الإغراء فيقتحم المحرمات فيفسد عليه صيامه.

سئل علي بن جعفر أخيه موسى بن جعفر

( عن الرجل، هل يصلح أنْ يُقبّل أو يلمس، وهو يقضي شهر رمضان؟ قال: لا ).

عن الحلبي، عن أبي عبد الله رضي الله عنه :

(سئل عن الرجل، يمسّ من المرأة شيئاً، أيفسد ذلك صومه؟ فقال:

إن ذلك ليكره للرجل الشاب، مخافة أنْ يسبقه المني).







المضعفـــــــات :

ويكره للصائم ممارسة كل شيء مضعف، لأنّه إذا أضيف إلى الصوم، فقد يفرط الضعف إلى حيث ينهك قواه، ويضر بصحته، والإسلام إنّما شرع الصوم، لأغراض منها الصحة الجسدية، فيكره أنْ يفعل الصائم، ما يؤدي إلى الإخلال بصحته.

روى الإمام الرضا (رضي الله عنه) عن آبائه، عن علي بن أبي طالب (رضي الله عنه):

(ثلاثة لا يعرّض أحدكم نفسه لهن، وهو صائم: الحمّام، والحجامة، والمرأة الحسناء).

روى الحلبي: عن الإمام الصادق (رضي الله عنه)

(سألته عن الصائم، أيحتجم؟)

(فقال: إني أتخوف عليه، ما يتخوّف به على نفسه)

(قلت: ماذا يتخوّف عليه؟)

(قال: الغثيان، أو تثور به مرة)

(قلت: أرأيت، إنْ قوى على ذلك، ولم يخش؟)

(قال: نعم: إنْ شاء الله).

روى عمّار بن موسى، عن الصادق (رضي الله عنه):

(في الصائم، ينزع ضرسه).

(قال: لا، ولا يدمي فاه، ولا يستاك بعود رطب).

روى محمد بن مسلم، عن أبي جعفر (رضي الله عنه):

(إنّه سئل عن الرجل، يدخل الحمام، وهو صائم).

(فقال: لا بأس، ما لم يخش ضعفاً)

(جاء رجل إلى أمير المؤمنين (رضي الله عنه)، فقال: أقبّل وأنا صائم؟)

فقال (رضي الله عنه): أعفَّ صومك، فإنَّ بَدءَ القتال اللِّطام).





اذهب إلى: 
 
مجموع التعليقات (5)
 

رد: مكروهات الصيام

 منذ 27 سبتمبر 2008

بواسطة   محبة الرحمن(مراقبة)
عضو منذ 10 ابريل 2007
 مشاركات المستخدم تغذية أر إس إس
موضوع جميل جزاك الله عنه كل خير
 
 

رد: مكروهات الصيام

 منذ 28 سبتمبر 2008

بواسطة   rowaa
عضو منذ 02 سبتمبر 2008
 مشاركات المستخدم تغذية أر إس إس
شكرا جزيلا على الموضوع افادكم الله
 
 

رد: مكروهات الصيام

 منذ 30 سبتمبر 2008

بواسطة   لا أنام
عضو منذ 22 سبتمبر 2008
 مشاركات المستخدم تغذية أر إس إس
ربنا يجعله في ميزان حسناتك
 
 

رد: مكروهات الصيام

 منذ 22 اغسطس 2009

بواسطة   الحرية وانا
عضو منذ 21 يونيو 2009
 مشاركات المستخدم تغذية أر إس إس
جزاكم الله خيراً:)
 
 

مواضيع ذات علاقة

 
 
 

مشاركات ذات علاقة

 
 
 
معلومات المحرر
مجموع 3 تقييم 3.67
 
878  Points
15  موضوع
34  تعليق
لوحة المعلومات

منتديات : أخبار في رمضان

289  موضوع
178  رَد
3  وسائط متعددة مرتبطة

 المراقبين:

المنتديات
نجومنا
مشاركات مقترحة